أهلا و سهلا بوطن العبيد

>> 18 December 2010


فرانسيس فوكوياما ، فى مقدمة كتابه " نهاية التاريخ ، و الإنسان الأخير " ، بيشرح أزاى نشأ نظام العبودية فى الماضى

بيقول أنة كان بيحصل صراع بين طرفين على الأعتراف بالحقوق و الكرامة ... كل طرف عايز يفرض على الطرف التانى الأعتراف بأنسانيتة و حقوقة و كرامتة ... و الطرف اللى بينتصر فى المعركة ، بيكتسب الحقوق دى
لكن أحيانا ، بيخاف شخص من الموت و يرفض يحارب عن كرامتة و أنسانيتة و حقوقة ، و بيقبل أنة يتنازل عن كرامتة و حقوقة علشان يحتفظ بحياتة ... و من هنا ينقسم البشر لسادة و عبيد .... العبيد هما اللى خافوا يحاربوا علشان كرامتهم ، و السادة هما اللى حاربوا و أنتصروا و فرضوا على الآخرين الأعتراف بكرامتهم و أنسانيتهم

من خلال المفهوم دة للعبودية بسأل سؤال ... المواطن المصرى اللى بيخاف يقف قدام الحكومة ، علشان خايف على نفسة و على أكل عيشة ، مش كدة يبقى عبد ؟
و بما أن معظم المصريين مش بيشاركوا فى السياسة ، لأنهم خايفين من الحكومة موت ، و بيترعبوا من أصغر عسكرى معفن أو مخبر حقير ، مش دة يحولهم لوطن للعبيد ، أودولة من العبيد ؟

0 comments:

Post a Comment

Every post represents my opinions when I wrote it, but not necessary now!
كل مقال يعبر عن آرائى فى تاريخ كتابته، و ليس بالضرورة عن أرائى حاليا

  © Blogger template Simple n' Sweet by Ourblogtemplates.com 2009

Back to TOP