اليوم الذى أصبحت فية يتيما

>> 14 October 2008




اليوم دة كان من الأيام الفاصلة فى حياتى ... كان نقطة مركزية ، حياتى قبلة غير حياتى بعدة
كنت فى تانية ثانوى ... و بابا كان بيتخانق مع أختى الصغيرة ، و بعد ما ضربها مسك لعبها و قعد يقطعها
معرفتش أمسك أعصابى و خدتنى الشهامة و زعقت فى وشة
هو حس أن ألوهيتة أتجرحت ، و أزاى و أزاى أبنة يعترض على حاجة هو عملها حتى لو كانت جريمة !!
مسك عصاية مكنسة و قعد يضرب فيا
و لأنة مش من طباعى العنف ، فضلت مستحمل و أستنيتة يبطل ... على الرغم من أنى شاب و أقدر أدافع عن نفسى كويس
لكن الهوس السيكوباتى كان طغى على ذهنة ، و الضرب ماوقفش
فحبيت أحط حد للضرب اللى نازل على دماغى
بعدت عنة و صرخت فى وشة : " هو أنت محدش عارف يوقفك عند حدك ؟ "
أتجنن أكتر ... و راح ماسك سكينة طولها بتاع 25 سم ... سيف يعنى ... و كان هايضربنى بيها
وقفت قدامة و ماتحركتش
مكنش الموضوع فارق معايا ... الضربة مكانتش ضربة سكينة
فكرت ... طالما هو مستعد يضربنى بالسكينة ، يبقى هو مش عايزنى ... يبقى هو مش حاسس أنى أبنة ... أوك ، يبقى يعتبر أنة نجح ساعتها و قتلنى ... يعتبر أنة ساعتها ضرب السكينة و قتلنى ... و من ساعتها بعتبر أن مايكل أبن نبيل أتقتل يومها ... و يومها أتولد مايكل تانى ، مايكل اليتيم

بعدها بيومين بالظبط ، لقيت أختى واقفة مع بابا ضدى ... هيا أختارت تقف مع الجانب الأقوى
ساعتها أتعلمت أن فية قاذورات بشرية ، الواحد يبقى غلطان لو دافع عنها

بس علشان أكون موضوعى ... شعورى باليتم ما أتولدش يومها ، و ما أنتهاش أبدا
من صغرى ، عمرى ما حسيت أن أبويا وقف جنبى مرة
عمرى ما حصلت مشكلة فى المدرسة و لقيت أبويا جة يقف جنبى ... كنت من غير أب ، و بالتالى كانت حقوقى منتهكة من مدرسينى الساديين
و لما كنت مسافر و هسيب البلد علشان أتعلم فى ليبيا بعد ثانوية عامة ... كل أجراءات السفر و الجوازات عملتها لوحدى ... كنت عيل عندى 16 سنة ، و دخلت لوحدى للمقدم اللى ماسك الجوازات علشان أختلف معاة فى ورقة كانت معطلة جواز سفرى ... و حتى الفلوس اللى صرفتها على موضوع السفر ، كان أبويا شارط على والدتى أنها هيا اللى تدفعها كلها و أنة مش هايدفع حاجة ... شعور رائع لما تبقى مسافر تقعد أربع خمس سنين برا ، و أهلك ولا كأن فية حاجة حاصلة

لما طلعت نتيجتى السنة اللى فاتت ، و فوجئت أنى راسب ، أتضايقت جدا و كنت عايز أخرب الدنيا
طلبت فلوس من والدتى علشان أعيد تصحيح أوراقى ، فقعدت تقولى حاضر لحد ما عدى الأسبوعين اللى من حقى فيهم أنى أطلب أعادة تصحيح ورقى
بابا بقى قعد يتتريقأ عليا قدام الناس و يقول " حجة البليد مسح التختة " ... يعنى بيعتبرنى بتحجج بالحكومة علشان أبرر فشلى
لقيت نفسى لوحدى ... هرفع قضية أزاى ؟؟ ... هروح للمحامى لوحدى ؟ ... هقف قدام القاضى لوحدى ؟؟ ... أذا كان أبويا و أمى مش واقفين معايا ، مين هيقف معايا ؟
اللى غاظنى أكتر ، أنة عمرة ما كان بيسألنى بعد الأمتحان أذا كنت حليت كويس ولا لأ ... دة حتى ما يعرفش أنا كان عندى كام مادة ... محسش أنى قعدت طول فترة الأمتحانات ( حوالى شهر و نص ) مكنتش بتغدى غير فراخ مسلوقة ، و مكنتش بفطر و بتعشى غير بيض ... شهر و نص باكل نفس الأكل لحد ما صحتى بقيت فى الحضيض
بعد كدة حاول يمارس ضغوط عليا علشان يخلينى أبطل كتابة ... و هو بيشتمنى و يهددنى لقيتة بيقولى " مش هيطلعوك من الكلية أبدا " ... يا سلام ، بقى لما طلبت منك تقف جنبى طلعتنى فاشل علشان تتهرب من واجبك الأبوى ، و دلوقتى جاى تعترف بعد فوات الأوان أنى مظلوم !!!

و بكدة حكم عليا الزمن أنى أعيش يتيم
بس يتم عن يتم يفرق
فية فرق كبير لما يكون والدك مات غصب عنة
و بين لما يكون والدك عايش ، و هو بكامل أرادتة أختار أنك تعيش يتيم




8 comments:

An Egyptian 15/10/2008, 10:21  

مشكلتنا فى مصر اننا متعشمين اوى فى اهالينا عشان كده بنحس بالاحساس اللى عندك ده

اى نعم ظروف المجتمع هنا منيلة تجبرك انك تعتمد عليهم بس المفروض ان الواحد بعد سن 16 يعتبر نفسه يتيم حتى لو علاقته زى السمن عالعسل مع اهله

عيشة مهببة بستين نيلة و الواحد ضحية لمليون شخص بدءا بالحكومة و انتهاءا بأهله

Anonymous,  15/11/2008, 21:50  

زعلان عشان بتاكل فراخ وبيض ليل نهار
اشكر ربنا فيه غيرك ايان امتحانات و غير امتحانات مش بياكل غير عيش مبلول بملح خشن على شوية فول مبيتين

.............................
وموضوع انك زعلت مع باباك بدل ما تزعل الجأ لربنا الى خالقك و خالق الكون ستشعر براحة نفسية و أن الدنيا كلها لو وقفت امامك لا تستطيع ان تنهزم لان الرب معك
...................................

بتقل ان محدش وقف جنبك ليه يعم لو ابوك و ام سبوك ابوك الى فوق مش سايبك بدليل انك إلى الان عايش و عديت من مشاكل كتير جدا جدا
...............................

اخيراً متشلش هم الملية مش مستهلة و اعتمد على ربنا و على نفسك و عقلك و لو اى حد وقف قصادك لا تهتم و واجه المواقف بهدوء و تروى لا بتهور و اندفاعية
************************

احد الأصدقاء
سلام و ربنا معاك

Anonymous,  27/11/2008, 17:32  

أخى مايكل
أحب أعلق على كل جزء فى المقال
أنت بتقول أنة حس أن ألوهيتة أتجرحت بس هو أكيد بيتجرح لما بيلاقى أبنة بيزعق فى وشة أنا معرفش مدى سوء الكلمات اللى أنت قلتها لة لدىجة أنة يضربك بس هو مفيش أب بيكرة عيالة فى الدنيا بس أنا معرفش رأى باباك فى الكلام دة يغنى القصة من طرف واحد وأنت مبين أنك المجنى علية دائماَ أكيد أنت جنيت علية فى حاجة دا أن كان كل اللى بتخكية صحيح .
وبعدين الواحد لما يتنرفز مبيغرفش هو بيعمل أية أكيد أنت نرفزنة وخليتة يوصل للدرجة دى أنا معال أن الل حصل دة غلط بش أن أبنة يغنى المفروض تغفر لة فهو أكيد تعب فيك علشان توصل لسنك الأن .
أما عن وقوف أختك بجانب والدها أنا برضة مغرفش الأحداث التى حصلت بالفعل ولكنة مهما أن كان دة باباها والمفروض يكون أغلى حاجة عندها مهما خصل منة فعو فى النهاية والدها .

Anonymous,  27/11/2008, 17:54  

بس يمكن أنت حساس خالص وبتاخد الأمور بحساسية جامدة وأراهن أنك لو كنت مكان والدك كنت عملت أكتر من كدة.
وبعدين أنت بتقول أبويا عمرة ما جة وقف جنبى أنا معىفش لية بس أكيد فى أسباب قوية جغلتة ينشغل عنك أعطية العذر فكل أنشان معرض للوقوع فى الأخطاء .
وفى حكاية سفرك برضة واضح أن والدك كان معتمد عليك كراجل تستطيع أجراء أى أجراءات للسفر لوحدك وأعتقد أنك لو كنت قلت لة أكيد كان هيسعدك بس الظاهر أنك حيت تعمل كل حاجة لوحدك.
وبعدين فلوس والدتك هى فلوس والدك مفيش فرق بينهم المهم أنك هيتنفذلك طلبك
أما بخصوص النتيجة أحب أعرف أنت ليك كام سنة فى الكلية ؟
يمكن هما نفسهم أنك تتخرج وتشتغل وتتجوز زى باقى الشباب ويكونوا هما كمان أتصدموا أكتر منك ولما كنت تطلب الفلوس من والدنك كانت بتقول لك حاضر علشان متزعلش بس هى غارفة أن كشف الورق ليس لة أى أهمية فى المرحلة الجامعية بالذات أنك فى كلية عملية يا دكتور
والحكومة أية اللى هنستفادة لما تسقطك
وصدقنى ولا محامى ولا قضية هتجبلك حقك يغنى لو كانت مدبرة زى ما أنت بتقول يبقى مستحيل تعمل حاجة
أما عن الأكل فيا بختك فأنا طالب جامعى متغرب عن أهلى يعنى معنديش اللى يطنخلى يعنى أكلى كلة جاهز ويتركز على 3 وجبات رئيسية : فول/طعمية/كشرى وحتى البيض صعب لينا ورغم كدة أهى ماشية كلها كام سنة وأخلصوأشتغل وأبقة أجيب اللى نفسى فية بعدين فشد حيلك أنت كمان
وأنت بتقول شهر الأمتحانات يعنى قبل كدة كان أكلك فخم
وهو عايزك تبطل كتابة يمكن علشان خايف عليك
ولية بتقول بعد فوات الأوان المهم أنة شعر أنك مظلوم أديلة فرصة تانى
أدى الحب علشان تاخد الحب
فهو محكمش عليك أنك تعيش يتيم بل أنت اللى أخترت كدة.

Anonymous,  27/11/2008, 18:03  

فى النهاية أحب أقولك أن دول باباك ومامتك مهما عملوا فينا أحنا علينا حق أن أحنا نشيلهم جوة عنينا فهما تعبوا كتير أوى أحنا وصغيريين حاول أنك تكبر ومتدخلش فى مشاكل أنت مش قدها هما أكيد نفسهم يفرحوا بيك ويفتخروا بيك فمتخيبش أملهم
أنا متابع كل قرأتك ومعجب بمعظمها رغم أن هذا المقال لا يفيدنا نحن القراء بشئ
بش أحب اقولك كلمة واحدة وأنت حر بعدها :
طول ما أنت بعيد عن ألهك هتفضل عايش فى عذاب أرجعلة هو واقف مستنيك فاتح لك أحضانة فكى كويش أول قبل ما تندم يا صديقى


أتمنى لك راحة البال
سلام

محمد حجاج 30/11/2008, 21:21  

مساء الخير مايكل
هل تعرف من اى نسل نحن, هل تشك فى اننا من نسل قابيل, قاتل أخيه, عاق أبيه, رغم ذلك أرسل الله له غراب يعلمه, وجعلنا من نسله, ما كان أبوك هو ابوك حين رفع فى وجهك السكين, وما كنت أخرقا حين كنت تصرخ فى وجهه ليقف عند حده, هى معركة يامايكل مع هذا الجيل الذى أخطا فى تربيتنا آباء ومدرسين, مؤمنين بخرافات عبدالناصر, ووهم السادات, إنها معركة تستحق الموت فى سبيلها من أجل حريتنا المطلقة فى مقابل الدين, والسياسة, والعائلة, والتارخ, لا أقول اننا سنرمى كل هذا فى صفيحة الزبالة, انا اريد ان نرجع الى كل شىء بارادتنا, عن اقتناع, بحريتنا, وليذهب الى الجحيم كل مايمكن ان يفرض علينا, ولو كانت امهاتنا.

Anonymous,  24/05/2012, 19:29  

ماشاء ابوك منغننك اهو بتاكل فراخ وبيض
احنا مادقناش الفراخ دي غير تلات مرات
انت كلب ولا بتسوى
ابوك وامك دول اللي وقفوا جمبك وانت محبوس وبيترجوا الدنيا عشان يخرجوك انت كلب ناكر للجميل
انا بستغرب من الناس اللي بتقول مفيش انسان يستهال الموت الا لو كان قتل حد
انت تستاهل

Anonymous,  24/05/2012, 19:32  

ياريتو كان دبحك بالسكين وخلصنا منك اتفووووووووووو

Post a Comment

Every post represents my opinions when I wrote it, but not necessary now!
كل مقال يعبر عن آرائى فى تاريخ كتابته، و ليس بالضرورة عن أرائى حاليا

  © Blogger template Simple n' Sweet by Ourblogtemplates.com 2009

Back to TOP