الدين أفيون الضمير

>> 31 August 2008




كارل ماركس قال أن الدين أفيون الشعوب ، و طبعا عندة كل الحق فى دة لأن الدين هو أكتر حاجة بتغيب الشعوب و تخليها تخضع و تخنع و تقبل القهر و الظلم و الطغيان ... الدين هو اللى بيخلى الناس مايثوروش على أوضاعهم البشعة ، لأنهم مستنيين مكافأة هياخدوها بعد الموت ... الدين هو اللى بيقنع الأنسان أنة مايحققش العدل بإيدة ، لأنة منتظر الإلة القوى العادل اللى هايحقق العدل ... الدين هو اللى بيخلى الناس تتخلى عن الطرق الطبيعية و الموضوعية لحل مشاكلها ، و بيخليهم يستبدلوها بطقوس مش بتحل ولا تربط زى الصلاة و الصوم و الذى منة

لكن اللى قالة كارل مارس مش هو موضوعى النهاردة ... كارل ماركس كان راجل أقتصادى و سياسى بيفكر و بيدرس التصرفات الجماعية للشعوب ، علشان كدة أتكلم عن الشعوب ... لكن أنا أنسان فرد ، عايش فرد ، و حياتى كفرد خليتنى أكتشف دور مهم جدا للدين فى حياة الأفراد ، و هو أنة أفيون للضمير
أيوة الدين أفيون للضمير ... الدين هو أحسن حاجة تخليك تنسى جريمتك و ماتفكرش فى بشاعتها ... الدين أسهل طريقة تساعدك أنك تقتل غيرك أو تدمر حياتة و الأبتسامة بتغطى وشك ... الدين أوسع باب يسهلك أنك تقتل و تسرق و تنصب و تعتدى على حقوق غيرك ، من غير ما ضميرك يتحرك أو يعترض

1- بصوا معايا كدة على الأرهابى اللى بيفجر شارع بحالة و يموت مئات و يمكن ألوف الناس ... كان فين ضميرة لما عمل كدة ؟ كانت فين مشاعرة و أحاسيسة و أنسانيتة ؟ مافكرش فى الناس اللى بتتقتل و الناس اللى بتنجرح ؟ مافكرش فى المحلات و الممتلكات بتاعة الناس اللى بتتخرب ؟ ... بكل بساطة ، الدين اللى هو متخيل أنة أوامر إلهية عليا ، و النسوان اللى وعدة الدين بيهم خدروا ضميرة و قتلوا مشاعرة الأنسانية و كسروا موازين العدالة من عقلة

2- بصوا معايا على ظابط الشرطة اللى بيرتكب كل الأنتهاكات اللى تتخيلوها و اللى ماتتخيلوهاش ، تعذيب و رشوة و تلفيق تهم و أتاوات و تغطية مجرمين ، و تلاقوة فى نفس الوقت بيصلى و يصوم و يقرا قرآن !!! ... كل ضباط أمن الدولة بلا أستثناء بيصلوا و يصوموا ... جرب أدخل لاظوغلى وقت صلاة الضهر و أنت هتشوف بعينك ... تعرف الناس دى ضميرها مش بيصحى لية ؟ ... لأنهم متخيلين أنهم طالما بيصلوا و بيصوموا و بيقروا قرآن ، فأنهم بقوا كويسين ... ضميرهم مش بيصحى لأن فية نص دينى بيقول " أطيعوا أولى الأمر من بينكم " ، و النص دة بينيم الضمير كل ما يحاول الضمير يفتح عينة

3- بصوا معايا على موظف الحكومة اللى بيسيب طابور طويل من المواطنين اللى وراهم مصالح بالجملة ، و يروح يصلى ... و رغم أنة فى وقت ساعات العمل اللى بيتقاضى أجر عليها ، ألا أنة مابيحسش أنة بياخد فلوس حرام ... و تلاقية مايكتفيش بكدة ، و تلاقية ياخد راحتة أوى فى الصلاة ، و يزود عليها ركعات أضافية ، و سنة و نوافل و مش عارف أية كمان ... كل دة و مصالح الناس متأخرة ، و الناس عمالة تخسر مواعيدها و ألتزاماتها .... كل دة و تلاقية راضى عن نفسة و مبسوط ، و يقعد يكلمك على حلاوة الصلاة و الراحة النفسية اللى بتديهالك الصلاة


4- بصوا معايا على دكتور الجامعة أو المسئول اللى بيظلم واحد علشان خاطر أنة مسيحى ... ضميرة بيبقى فين لما بيدى طالب درجة مش درجتة ؟ فين العدالة ؟ مافكرش أنة كدة بيحطم حياة أنسان ؟ مافكرش فى أب و أم الطالب دة اللى شقيانين و تعبانين علشان يخلوا أبنهم ناجح ؟ مافكرش فى تعب التلميذ دة و سهرة الليالى علشان ينجح ؟ ... بيبقى فين ضمير الدكتور فى الوقت دة ؟ ... عندنا فى الكلية ( طب بيطرى - أسيوط ) متوسط درجات المسيحيين بيبقى أقل من متوسط درجات المسلمين بحوالى عشر درجات مئوية ... الموضوع بكل بساطة أن الدين خدر ضماير الناس دى و خلاهم يحسوا أنهم مش بيعملوا حاجة غلط ... الدين هو اللى علمهم يميزوا بين أبناء دينهم و أبناء الديانات الأخرى ... الدين هو اللى زرع فيهم النزعة الأستعلائية و خلاهم يحسوا أنهم وحدهم اللى داخلين الجنة ، و باقى الناس دول رايحين جهنم حمراء يتعذبوا فيها إلى مالا نهاية ؟

5- أنا عايزكم كمان تبصوا معايا على فكرة جهنم نفسها ... روحوا لأى بياع دين ( رجل دين يعنى ) و أسألوة : لو فية واحد وثنى عايش فى قبيلة أفريقية فى مجاهل أفريقيا ، و الراجل دة عمرة ما سمع عن المسيحية أو الأسلام أو الله أو أى حاجة زى كدة ، لكنة كان أنسان طيب و عمرة ما أذى أى حد ، يا ترى لما يموت هايروح فين ؟ .... الأجابة النمطية أنة هايروح جهنم ، يشوف فيها عذاب ما حدش يتخيلة ، و تبتدى بقى السادية فى وصف العذابات من نار لا تطفأ و دود لا يموت و عذاب قبر و ثعبان أقرع .... تسأل بياع الدين : طيب الراجل دة ذنبة أية ؟ هو أذى مين فى حياتة علشان يتعذب العذاب دة كلة ؟ و هو كان فية أية فى أيدة يعملة و معملهوش ؟ فين مشاعرك و أنسانيتك و ضميرك لما ترضى أن أخوك الأنسان البرئ يتعذب عذاب لا يوصف بدون توقف إلى الأبد ؟ .... و الأجابة برضة أن الدين أفين ضماير الناس و حسسهم أنة طالما هو وثنى كافر يبقى يستحق كل عذاب فى الكون حتى لو كان الأنسان دة عمرة ما أذى نملة

6- بصوا معايا على الحرامية اللى بينصبوا على الناس بأسم الدين ، سواء بتوعوت شركات توظيف الأموال أو اللى بيعملوا جمعيات يلموا فيها الذكاة و بعد كدة يحطوها فى جيوبهم ، أو اللى بيلموا تبرعات للمجاهدين فى فلسطين و أفغانستان و الشيشان و برضة الفلوس بتدخل جيوبهم ... ما هيا الناس دى كلها بتصلى و بتصوم و مربيين دقونهم .... بيبقى فين ضميرهم و هما بياخدوا أرزاق الناس و قوت عيالهم علشان يحطوها فى حسابات سويسرا ، أو يصرفوها على شركات الدعارة فى فرنسا و ألمانيا ؟

7- بصوا معايا على شيخ الجامع اللى بيقعد يفتى للشباب ، و يحرضهم على تفجير نفسهم ، و يقعد يكلمهم عن كرامة الشهيد و المتعة و المزز اللى هياخدهم الشهيد بعد ما يفجر نفسة .... فين ضميرة و هو بيبعت شباب زى الورد للموت برجليهم ؟ و لو هو فعلا مقتنع بحرف واحد من الهبل اللى بيقولة ، لية هو مايروحش يفجر نفسة و يبقى شهيد و ياخد هو النعم دى كلها ؟ ... القصة و ما فيها أنة بيضحك على الناس و بيستغلهم علشان يحقق مصالح سياسية و أقتصادية ، و كل الناس دى ماتهمهوش

8- بصوا معايا على رجال الدين المزورين ، اللى بيزيفوا أدلة و يفبركوا كلام كتير مالهوش أى جانب من الصحة علشان يروجوا لدينهم ... بصوا على ألوف القصص المزيفة اللى مالية النت عن الناس اللى أتنصروا فى كولالامبور و اللى أسلموا فى المريخ ، و اللى خطفوها فى تنزانيا علشان تسلم ، و اللى دبحوهم فى المجرة اللى جنبنا علشان هما مسلمين .... كمية ضخمة من الكتاب المزيفين و المزورين و اللى بغبائهم بينشروا الطائفية و يجروا مصر لجحيم مالهوش آخر .... بيبقى فين ضمير الناس دى و هما قاعدين يفبركوا أكاذيب ؟ مافكروش لية أن فية إلة عادل هايحاسبهم على كذبهم و تدليسهم و خداعهم ؟ هل ضميرهم مقالهمش على مصطلح أسمة الأمانة ؟ ... لكن الدين خدرهم و أفين ضميرهم و أوهمهم أنهم كدة بيخدموا دين الله ، و أن ربنا فرحان بيهم و هيكافئهم ... الدين هو اللى علمهم أن الغاية تبرر الوسيلة ، و أن الحرب خدعة ، و أن الكذب فى الحروب مباح

9- بصوا معايا على الشخص اللى طالع من جلسة الأعتراف من عند القسيس و هو فى منتهى الراحة النفسية ... بيبقى حاسس أن جرايمة أتغفرت و أن ربنا مسح كل ذنوبة خلاص ... و وجع الضمير بينتهى بمجرد ما الكاهن قرالة التحليل ... هل ضميرة بيحس بالذنب بعد كدة بسبب الجرايم اللى عملها ؟ أبدا ، كل ما ضميرة يحاول يصحى يروح الدين يقولة أن ربنا خلاص غفرلة ذنبة و أنة المفروض ينساة و يكمل حياتة ... و هنا الدين بيلعب دور خطير فى طمس الشعور بالذنب اللى هو أهم مكونات الضمير ... شعور الأنسان أن ذنبة أتغفر بيوقف نهائيا الشعور بالذنب و دة بيزود أحتمالية تكرار الجريمة مرة تانية ، و دة بقى المتعارف علية فى كتير من الأوساط أن واحد يقولك : مفيش مشكلة أنا هعمل الغلط الفلانى و بعد كدة هعترف !!!!


10- بصوا معايا على الحرامى أو المرتشى اللى بيطلع من الفلوس اللى سرقها جزء و يبنى بيهم جامع أو يدفعهم عشور للكنيسة أو يطلع منهم ذكاة .... هو بيحس أنة طالما عمل كدة أنة حلل الفلوس اللى سرقها ، و بيبقى مستريح نفسيا تماما ... هل ضميرة بيصحى و بيعاتبة على الفلوس الحرام اللى دخلت جيبة و بياكل منها عيالة ؟ أبدا .... هل بيفكر فى الناس اللى تضررت لما هو سرق فلوسهم ؟ هل فكر فى العيال اللى جاعت و الشباب اللى مستقبلهم ضاع و الناس اللى كان عليها ديون و دخلت السجن ؟ أبدا ... المشاعر الدينية اللى بتوحيلة أن ربنا كدة مسامحة ، و أنة حلل الفلوس لما بنى بيهم جامع ، المشاعر دى داست على ضميرة بالجذمة و أفينت ( من الأفيون ) كل مشاعر أنسانية عادلة جواة

11- بصوا معايا كدة على المستعمر اللى شايل سلاحة و رايح يحارب دول تانية علشان ينشر دينة .... مش بيفكر لية أن الناس دى من حقها أنها تتمتع بالأستقلال السياسى ؟ مش بيفكر لية فى الناس اللى بتموت فى الحروب ، و الجنود اللى بيتصابوا و بيجيلهم عاهات مستديمة ؟ مش بيفكر لية فى الستات اللى بيترملوا و الأطفال اللى بيتيتموا ؟ مش بيفكر لية فى الخراب الأقتصادى اللى بيصيب الدولة اللى تم أستعمارها ؟ مش بيفكر لية فى أقتصاد بلدة اللى أستهلكة فى الحروب ، بدل ما يستهلكة فى التطوير و البناء و التعمير ؟ .... هل ضميرة مش بيوجعة لما يشوف الأنتهاكات اللى بتحصل دايما فى الحروب و اللى أبسطها أغتصاب الأسرى ( ذكور و أناث و أطفال ) و سرقة مقتنيات الشعب الضحية و أستباحة ممتلكاتهم ؟ فين الضمير الأنسانى فى كل دة ؟ .... المشاعر الدينية مسحت كل الأسئلة دى من عقلة و طعنت ضميرة بخنجر مسموم ، و بقى كل اللى بيفكر فية أن دى أوامر ربنا و أن ربنا العادل عايز كدة ، و يعنى أنا هطلع عادل أكتر من ربنا ؟ و طالما ربنا شايف أن دة الصح يبقى هو الصح ، و يمكن ربنا لية حكمة فوق مستوى تفكيرى و أنا مش هفهمها دلوقتى ، و تبتدى بقى سلسلة تبرير الجرايم الوضيعة من أمثلة أن الناس دول مش عارف بيمارسوا الشذوذ ، أو مش عارف بيعاملوا أولادهم أزاى ، أو مش عارف مين بيضطهدهم .... كلها حجج عبيطة بيبرروا بيها جرايم واضحة و أى ضمير صاحى مايقدرش يتجاهلها

12- بصوا معايا على رجال الدين الأرهابيين اللى بيفتوا بإجازة تخريب المواقع الألكترونية اللى مختلفة معاهم فى الرأى .... لية مش بيفكروا فى الفلوس اللى أندفعت فى المواقع دى ؟ لية مش بيفكروا فى المجهود اللى الناس دى بذلتة علشان يعملوا مواقعهم ؟ لية مافكروش أن الناس دى من حقهم أنهم يعبروا أن وجهات نظرهم مهما كانت ؟ لية ما فكروش أنهم ( الأسلاميين ) ضيوف على الشبكة العنكبوتية اللى هيا أبداع غربى خالص لم يشترك المسلمين فى ابداعة أو تطويرة ؟ لية مافكروش أنهم عيب يعملوا كدة مع الغربيين اللى فضلوا يدافعوا لسنين طويلة عن خروج الأسلاميين المعتقلين فى مصر و سوريا و عشرات الدول الأسلامية ؟ بقى هو دة رد الجميل ؟ مش دى أسمها ندالة ؟ .... برضة الدين بيخدر الضمير علشان يبيح التخريب و الأعتداء على ممتلكات الغير و أرهاب الآخرين و تكميم أفواههم و قهر أرادتهم

كلمة أخيرة
حتى لو رميت كل الفسلفات و النظريات على جنب ... مقدرس أنسى أن أقذر ناس عرفتهم فى حياتى كانوا رجال دين .... كل الخوازيق اللى أخدتها فى حياتى كانت من متدينين .... كل ما واحد يسرقنى أو يأذينى بأى طريقة ، أدور فى حياتة الشخصية ألاقية شماس أو أبن قسيس أو متدروش و عامل نفسة عم القديس .... أمن الدولة يوم ما حبوا يهددونى مابعتوليش واحد بيسجارة و كاس ، بعتوا واحد مسلم متدين ... المتدينين بقضايا الحسبة بتاعتهم هما حاليا عصا النظام اللى بيأدب بيها المثقفين و المعارضين السياسييين ، كل دة و ماتسألش : فين ضمير المتدينين !!!؟؟؟

27 comments:

أحمد منتصر 31/08/2008, 20:02  

تمام يا معلمي وإلى الأمام

Hani Michel 01/09/2008, 20:10  

عندما لا يلجأ الناس الى رجال الدين فى تفسير العلم و الطب و الظواهر الطبيعيه و النظريات الاقتصاديه و السياسيه و تحليل الأدب و الفن ... الخ
و لا يرجعوا لاّراء مضى عليها مئات السنين و تعداها الزمن و أثبت العلم خطأها
و يسألوا أهل الاختصاص أو يقرأوا و يعملوا عقولهم
و عندما لا يلجأ السياسيون الى رجال الدين لتبرير قراراتهم

و عندما لا يتطوع رجال الدين بذلك و يقتنعوا انهم غير مطالبين بابداء الرأى فى كل شىء أو توجيه الدنيا
وأن عليهم شرح أصول العبادات و قواعد الدين فقط
تنصلح الدنيا .. كل الدنيا

nakedeye,  09/01/2009, 02:27  

ما يكل

إللي كتبته ده فعلا إعجاز !!!،إنت تفكيرك عالي جدا ،إنت كشفت كل اللي بيحصل في مجتمعنا ,إنها حقا مأساه حقيقيه ،عمرنا بهذه الصورة اللي إنت وصفتها بجد ،عمرنا ما هنتقدم لأن كل واحد بيلهث عشان يرضي عم الشيخ و إلا يهدر دمه ،و يعيش حياه الموت أفضل منها ،إلا أن تحين ساعته على أيدي المسلمين .

أسـتأذنك مشاركتي الرأي !!!,  09/01/2009, 16:35  

مع عظمة تاريخ الدول العربية فيما قبل الإسلام،مما يدل على مستوى ذكاء و قدرات هذه الشعوب و لكن مع ذلك هي أخس بلاد العالم!!!!!!!!!!!

هل شاركتني في هذا الحوار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


********************************
مسئولية الغرب و الدول العظمى في انتشار الاسلام :-

#################################
هل الدول العظمى و على الاخص الدول المستوردة للنفط مسئولة بصورة مباشرة أو غير مباشرة عن أنتشار الاسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و ما الفائدة التي حصلت عليها من انتشار الاسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماذا كان يحدث للبلاد المصدرة للنفط لو تركت الاسلام من زمن بعيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جنس هذه الشعوب في مملكة الرمال يتميز بالذكاء فما الذي عطلهم عن اللحاق بدول جنوب شرق أسيا و البترول عندهم يعطي لهم ميزه في أي منافسة ؟؟؟


هل يمكن لمن يطلع على هذه المدونة أن يحاول الاجابة على هذه الاسئلة و يرسل وجهة نظره للوصول الى الحقيقة سواء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شكرا جزيلا لك لمجرد الاطلاع على هذه المدونه مهما كان رأيك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

إلا صلاتي ما أخليها,  15/01/2009, 01:18  

يا أخي إن الله يريد بكم اليسر و لا يريد بكم العسر ...

إن الصلاة هي هديه من الله إلى المسلمون

و قد كانت ركعاتها أكثر من ذلك بكثير و لكن سيد الخلق أجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم في رحلته في الإسراء و المعراج توسط أمام الله فظهرت بالصورة المفروضه على المسلمون الآن

،يا أخي إني أحبك في الله و لا أريد لك النار و العياذ بالله .

أما في الدنيا فعقوبتك القتل ،بل أن جزاء الذين يحاربون الله و رسوله و يعيثون في الأرض فسادا أن يرجموا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم و أرجلعم من خلاف جزاءا لهم بما كانوا يصنعون .

فأنت إن كنت لا تصلي عقوبتك في الدنيا هي تعذيبك حتى الموت ,بل على مرأى من كل البشر و على الجميع أن يشاهدوك ،ليشفي الله قلوب قوم مؤمنون ،و لتكون عبره لكل من تسول له نفسه بالتطاول على الإسلام و نبي الإسلام .

و في تعذيبك هذا جل الرحمه ،فقفص البرتقال عندما يكون فيه برتقاله فاسده ستعطب كل القفص ،فأفضل حل هو إخراج هذه البرتقاله من القفص و حرقها ...

و على هذا أنا أحبك في الله و لا أريدك أن تواجه عذاب القبر و سكرات الموت ...

هل تعلم أنه بتركك صلاة الجماعة أنت تستوجب الموت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فمجرد تخلف المسلم عن صلاة الجماعه يأخذ حكم المرتد و وجب قتله .

لماذا تنكر نعمة الله عليك ؟؟؟فالصلاة هي هدية الله لنا ،بل أن الكفار و أولاد القرده و الخنازير يحقدون علينا بسبب حفاظنا على هذه الصلاة .

فالرئيس الأمريكي جورج بوش يستمع إلى خطبة الجمعه ،و يتمنى أن يجلس و يصلي و يسجد مع الساجدين لكنه الكبر ..

فأمة الإسلام خير أمه أخرجت للناس

و من أحاديث نبينا

الفرق بيننا وبينهم الصلاة فمن أقامها فقد أقام الدين و من هدمها فقد هدم الدين .

فمن لم يصلي فليس له حظ في الإسلام:-

و سأعرض عليك فيما يلي فوائد الصلاة عسى الله يهديك و ينزع الغمامه من على قلبك !!!

- الصلاة عماد الدين من أقامها فقد أقام الدين و من هدمها فقد هدم الدين.

- الصلاة رياضه روحيه تنعش الروح و الوجدان و تملإ فكرك ووجدانك بالروحانيات .

- الصلاة نظافه :-لأنك بالصلاة لا بد أن تكون طاهر و متطهر من الجنابه .فعندما يمارس المسلم الجماع عليه بالإستحمام بالماء و غسل كامل جسده للتطهر من هذه النجاسه و على ذلك فالمسلم أنظف من كل شعوب الأرض لأنه يغسل كامل جسده بالماء لرفع الجنابه ،أما المسيحيين فهم نجسون و لا يستحمون بعد هذه العمليه و لذلك إبتلاهم الله بالأمراض ...

الجانب الآخر من النظافه هو عملية الإستبراء و الإستنجاء من الغائط و من البول و قبل كل صلاة و على ذلك بغسيل المسلم الدائم لهذه الأماكن فهو يضمن نظافتها و عدم وجود أي فضلات برازيه بها ...و ليس كالغرب الكافر الذي لا يغسل هذه الفتحات بالماء ،و عفوا على هذا اللفظ تمتلئ فتحاته بالفضلات البرازيه و البوليه ،بل و الأخطر من ذلك بفضلات الجماع .

و عملية الوضوء تنعش الجسم و تغسل بالماء كل الأجزاء الظاهره و التي تتعرض إلى الأتربه

_ الصلاة رياضه بدنيه ،فالمسلم لا يحتاج إلى الرياضه لأن ربك أعطاها له بالصلاة فعند الصلاة تتحرك آلاف العضلات في الجسم فتنشط الدورة الدمويه .

- الصلاة تجبر المؤمن على الإحساس بالوقت و تنظم وقته فالصلاة كانت على المؤمنون كتابا موقوتا .

- إنتظام المسلم في صلاة الجماعه مع أقرانه يشيع جو الألفه و المحبه بين المسلم و إخوته المسلمون ليقضوا حوائج بعضهم البعض .

- الصلاة تطيل العمر فقد ثبت أن المسلم المحافظ على الصلاة عمره أطول من الكافر .

- وضع السجود تجاه القبله بالذات له فوائد صحيه عديده و كل يوم يكتشف العلم منها المزيد و من فوائد هذا الوضع أنه يساعد على تفريغ الجسم من الشحنات الزائده.

- الصلاة هي وسيله لتعرف المسلمون على بعضهم في كل بقاع الأرض ،و كما وضح في الصورة التي تعرضها و التي تعزز كلامي ففي أي مكان في بلاد الكفرة عندما يحين وقت الصلاة تجد المسلمون مجتمعون لأداء صلاتهم فيتعرفون على بعضهم ،و ليخسأ الكافرون .

- الصلاة هي وسيله فعاله لنشر الإسلام فعندما يشاهد الكفره المسلم و هو يصلي و يتوضأ يدركون أن هذا شئ غير عادي ،لأنه يجذب إهتمامهم و يعرفون أن الله موجود و أن الدين الحق هو الإسلام فيتبارون من أجل الدخول إلى دين الله أفواجا و،و كان آخرهم المطرب الأمريكي مايكل جاكسون ،و لعلمك فقد إزداد عددالمسلمون الداخلون للإسلام بعد أحداث 11سبتمبر ،يالا عظمة الإسلام

- بل لا أخفي عليك سرا أن نساء الغرب عندما يشاهدون مسلم يصلي يتبارون من أجل الحصول عليه ،لأنهم يعرفون أنه أفضل من رجالهم القذرون .

- الصلاة تجعلك متذكر الله في كل وقت فتكون إنسان ملتزم في عملك و لا تفعل أي ذنب ،فأرجو ملاحظة أن أقل بلد في معدلات الجريمه هي المملكه العربيه السعوديه .

- بالصلاة تتجنب عذاب القبر و تكون رائحة جسدك ذكيه بعد الموت و لا يظهر لك الثعبان الأقرع الشجاع و العياذ بالله ،و عندما تقبض روحك تكون مبتسم و لا تكون عابس الوجه كالكفره و العياذ بالله .

- ما أحلى أن تنول شفاعة سيدنا رسول الله سيد الخلق أجمعين فأنت بالصلاة ستنول هذه الشفاعه .

- أحسن علاج فعال لخشونة المفاصل و مفصل الركبه بالذات هي الصلاة.

- عملية الإستنجاء هي عملية تدليك للبروستات فلا تصاب بالإلتهاب .


- ما أحلى أن تأتي يوم القيامه و سمتك على وجهك من كثرة السجود !

- و اليوم سأعطي أسرار حب البنات للشاب ،يا أيها الشاب عليك بالصلاة فالبنت تحب الإنسان المصلي ،بل سوف تعشقك إذا رأت علامة الصلاة في رأسك ،فهذا أهم شئ لأنك سوف تحافظ عليها و لا تنسى أن ذلك يتيح لك الفرصه لكشف أسرار البنات ،و أنا أتحدث معك بطريقه مودرن إلى أقصى درجه ، حتى تعرف عظمة الصلاة ،فأي بنت يوجد عندها أسرار كثيرة في إفرازاتها المهبليه و دماء الحيض و أحوال غشاء البكاره ،و أحلامها الليليه ،و العاده السريه ،و علاقة كل ذلك بطاهرتها و عفتها و كيفية وضوؤها و هل مثلا عند الإستبراء و هي تقوم بتدليك شفريها و بظرها حدث لها هياج فهل هذا يبطل الوضوء ؟و هل عند الصلاة إذا جاءت لها خيالات بالجنس و هاجت بدون إنزال فهل هذا يبطل الصلاة .
كل هذه الأمور و أكثر تحتاج البنت إلى عالم بالإسلام ليفتيها فيها و يقول لها ماذا تفعل بالضبط ؟لكي تحافظ على صلاتها و ما مقدار الذنب إذا مثلا قذف شاب ما السائل المنوي على ملابسها الداخليه .فلن تجد إلا شاب مصلي و له علامة الصلاة في جبهته لتسأله في كل هذه الأمور ....فهي لن تلجأ إلى شاب مستهتر و لكنها ستلجأ لك أنت يا شاب يا مسلم يا مصلي ،و على هذا ستكون معبود النساء و يتمنون جميعهن نكاحك بل تخيل في المسجد يتجمع عليك المسلمون كل منهم يريدك أن تنكح إبنته .

- بالصلاة ستحصل على عمل :- فأمل أي شاب هو الحصول على وظيفه تأمن له دخل ثابت و في هذه الحاله لن يجد أصحاب الأعمال أفضل منك لتعمل لديهم سواء في القطاع الخاص أو في أحد دواوين الدوله و لتعلم أن المساجد يوجد بها مخابرات لمتابعة الشباب المواظب على الصلاة ،

و في هذا الصدد لا يهم شهادات و لا مؤهلات و لا أي شئ من هذا فما فضلنا بعضكم على بعض إلا بالتقوى و المغفرة بمعنى أنك قد يكون خانك الحظ في دراستك فلا تحزن فعليك بالصلاة ،فبها سيكون لك الجاه و السلطان ،

- أما عند العمل فإحرص أن لا يلهيك العمل عن الصلاة و قراءة القرآن ،فالعمل هو من الأمور الدنيوية أما الصلاة فهي عمل لرب الأرباب فأيهما تفضل ؟؟؟
و عندما تصلي في العمل و تكثر من قراءة القرآن سيراك رؤساؤك و ستأخذ أفضل تقارير ,و بالذات و أن الترقية في هذه الأيام لم تعد بالأقدميه كما سبق و لكنها أصبحت بالكفايه و سلوكك في بيئة العمل ،و طبعا أحسن سلوك تمارسه هو الصلاة .و على هذا بفضل الصلاة و التي يكون لها حولي خمسون بالمائه في التقرير سيكون تقريرك إمتياز و ستصبح رئيسا على من هم أكبر منك سنا و أعلى منك في المؤهل فكل هذه أمور إخترعها الغرب الكافر لضرب الإسلام أهم شئ الصلاة ,و إجادة الوضوء و بعد ذلك سوف ترى النتيجه بإذن الله تعالى ،يا أيها الشاب أتعتقد أن المدير لا يريد رضى الله !!!إنه بترقيتك و أنت مصلي فقد ضمن حسن آداء العمل و في نفس الوقت نال رضى الله عز و جل .

- يا أيها الشاب المسلم ما أجمل الصلاة !!فهي ترويح عن النفس ,فعندما يكون عملك شاق و لساعات طويله و تجلس على مكتبك لساعات فأفضل فرصه لمغادرة المكتب هي الصلاة لتقوم بالوضوء و القيام بحركات الصلاة لتريض جسمك بدلا من أن تصاب بالأمراض ...و الملاحظ أن كثيرون من النصارى لأنهم لا يصلون في عملهم فقد أصيبوا بآلام العمود الفقري و أمراض لا حصر لها لأنهم يعملون بلا توقف و في النهايه لا يترقون لأنهم أغبياء ،فماذا يحدث لو كانوا إستغلوا فرصة الصلاة مع زملاؤهم المسلمون ؟و لكنهم يكابرون فيخسرون الدنيا و الآخره و العياذ بالله ...و لا أقول في تحليلي هذا إلا الله يهديهم !!!فهم لا يعرفون أنهم بمجرد صلاتهم معنا أصبحوا مسلمون مثلنا و لا يحتاجون وسيط ،،،أظن أن كلامي واضح .

- أيها المسلم إذا لم تتقن الصلاة في عملك فسيكون شكلك قبيح جدا أمام اللجنه التي إختارتك لنول هذه الوظيفه و يوجد كثيرون لا يجدون عمل فكيف ستواجههم و كيف سيكون وضعهم ؟عندما يقولون لهم ها هو الموظف الذي إخترتوه لا يجيد الصلاة !!!!!

- من الصلاة للصلاه كفاره فيما بينهم فهذه ميزه كبيره للمسلمون ،فالمسلم إذا عمل أي ذنب حتى لو زنى و قتل فبالصلاة مغفور له ذنبه بإذن الله

- لو إتحد كل المسلمون و صلوا في المساجد و لم يتخلف أحد عن الصلاة جماعة سنحرر بيت المقدس إن شاء الله رب العالمين .

- الصلاة تحمي المسلم من الأمراض ،فعندما يصلي المسلم لا يزني و بالتالي يحميه الله من الإصابه بمرض الأيدز ،

- المسلم الصالح تطيعه زوجاته و يكون له الأمر و الطاعه بقراءة القرآن في منزله و مشاهدة زوجاته له و هو يصلي بل و يرزقه الله بالذرية الصالحه ،فالمال و البنون زينة الحياة الدنيا للمؤمن الصالح

- بالصلاة سيحبك الناس و إحتمال كبير أن تنجح في أي إنتخابات و على ذلك ستكون ممثل للشعب .

- الطفل إذا نشأ على الصلاة جماعة في المسجد ،فسيكون شجاعا و لا يخشى حتى الموت في سبيل الله ،فالطفل المسلم لا يعرف الخجل لأن وجوده مع أقرانه و ووضوءه و صلاته وسط الرجال تصنع منه رجل المستقبل الذي لا يخشى الموت و كلنا نشاهد أطفال فلسطين الذين يقذفون الدبابات اليهوديه بالحجاره بل و يستشهدون في سبيل الله و لا يخشون الموت
فهم ليسوا كباقي أطفال العالم ..

- الصلاة تجعل الرجل المسلم يغار على نساؤه و لا يكون كالخنزير أظن كلامي وضاح

- أيها الآباء الصلاة علاج لكل أنواع السقم ،فالأب إذا رزقه الله بطفل متخلف عقليا أو مريض نفسيا ،فلا يحير نفسه عند الأطباء النفسيون و المرشدون الإجتماعيون لأنهم نصابون و يعالجون بأفكار كافره و العياذ بالله !!!فعلى هذا الأب أن يرسل ولده للمسجد و يتأكد من أنه يصلي كل الفروض في المسجد و إذا تخلف فاليضربه ،و يكون ضربه له بطريقه تؤلمه و لكن لا تقتله مثل الجلد و المد على الأرجل و الضرب بالكرباج حتى يعود الولد لرشده و يذهب للمسجد ,و هنا وجب التنويه أنه عليه أن يتدرج في العقوبه .فإذا نجح أن يجعل هذا الولد المعاق ذهنيا أو المريض النفسي ينتظم في كل الصلاوات في المسجد فقد شفي هذا الغلام تماما من مرضه ,و سوف يحصل على أحسن الوظائف و يتزوج من أجمل الجميلات .

- على الآباء ضرب أبناؤهم للصلاة بالذات لأنه بالصلاة فقط و ليس بالشهادات و لا بأي شئ آخر سيشق الولد طريقه في الحياه ,و سواء كان ذلك في بلده الإسلاميه أو حتى في بلاد الكفره لأن المسلمون في بلاد الكفره قد تقلدوا زمام الأمور و ستتحول هذه البلاد إلى إسلاميه في الوقت المناسب .

- بالصلاة يتنعم الشباب مع غلمان المسلمون و الذين هم من أجمل غلمان الدنيا !!!

- إذا صليت فستنول غلمان الجنه و كذلك حور العين و إذا حرمت نفسك من خمر الدنيا وواظبت على الصلاة ستنول أيضا خمر الجنه .


- الصلاة تعلم المسلم التواضع :- فالمسلم يخلع نعله و يدخل إلى الميضه ليتوضأ مع إخوانه لا فقير و لا غني و لكن كلنا في مكان واحد و يمشي حافي القدمين على الأرض فيتراص و يتلاحم مع أقرانه جسديا و أقدامهم ملامسه أقدام بعض ،و يعملون نفس الحركات في آن واحد و يسجدون معا و يظهر قمة التواضع لله أن أضع رأسي مكان قدم أخي و تحمل رائحتها النتنه ليكون الثواب مضاعف .
- لماذا إذا تترك كل هذا النعيم و كل هذه المزايا و تذهب إلى دروب الكفر و العياذ بالله ؟؟؟

- هيا يا أخي هرول إلى المسجد بالزي الشرعي و إخلع نعلك و سارع إى الدخول إلى الميضه و هرول بماء الوضوء إلى الصلاة وسط أقرانك متلاصق معهم جسديا...ما الذي يمنعك

الله يهديك و يزيل الغمامه من على قلبك
الله يهديك و يزيل الغمامه من على قلبك
الله يهديك و يزيل الغمامه من على قلبك


أرجو كل من لا يصلي قراءة النصائح السابقه لينجو من نيران السعير و العياذ بالله

يا لعبة الإسلام!!!!,  30/01/2009, 01:19  

في طفولتنا أحداث غيرت مجرى حياتنا ،و منها تكونت إتجاهاتنا و من هذه الأحداث ،الواقعة التالية،و التي لم أستطع إلا أن أكون فيها المتابع عن بعد :-

- في سنوات الدراسة الأولى أتذكر الأطفال في المدرسة،يبحثون عن أي حيوان تائه فيأخذوه ليواجه كل أنواع العذاب ,و أتذكر أنه في يوم وجدوا قطة صغيرة فقام أحدهم و يدعى محمد بالجري وراؤها حتى أمسكها ,و جاء آخر و يدعى محمود و معه مجموعة من الحصى الصغير و ظل يرجم القطة الصغيرة و هي تموء ألما ،و هم يكشرون و يقطبون جبينهم و يقولون هذه مسيحية فعندما تقارب الهرة على الوفاة ظهر طفل آخر يدعى أحمد ،يجري هو الآخر عليها و يصرخ لا شكلها ليس مسيحية .

- و يأخذها فيربطها تحت السلم بدون طعام و لا ماء ،و بعد إنصراف الجميع يأتي أحدهم فيبول عليها .

- و مع أن هؤلاء الأطفال أولاد مسئولون كبار و مستشاريين و يأخذون أموال طائلة كمصروف يومي ،لا يفكر أحد منهم أن يضع لهذه القطة المسكينة بعض الماء .

- و في اليوم التالي يأتي لها الجميع ليتوالى مسلسل العذاب و رجم هذه القطة المسكينة ،فتارة مسيحية و تارة أخرى يهودية ،و عندما تقارب الهرة على الوفاة مرة أخرى ،يستنجد الأطفال بزميلة لهم تدعى كريستين ،بأن الطفلة ستموت و يريدون إنقاذها ،فتذهب الطفلة إلى السوبر ماركت و تحضر لها علبة لبن ,لتشرب الهرة بصعوبة لأنها بين الحياة و الموت بعد أيام بدون طعام و جسدها النحيل كله إصابات من الأطفال بزعامة زعيمهم محمد ،و لا تعرف هذه القطة المسكينة ما ينتظرها بعد ذلك !!!!

- و تحاول كريستين أخذ القطة منهم لإنقاذها فيرفضون بشدة ،و يهموا بضربها ،فتخاف كريستين من عصابة محمد و لا ينسى الأطفال أخذ مبلغ مالي كبير من الطفلة كريستين لشراء طعام للقطة بدلا من أن تموت ،و ما أن تنصرف حتى يقطب جبين الأطفال محمد و محمود و أحمد و مصطفى ،،،،ألخ ،و يعودون لتعذيب الهرة و رجمها بالحجارة .

- يحمل مصطفى قالب من الطوب و يهوي به على ذيل القطة فتصرخ المسكينه ,ثم عند إنصرافهم من المدرسة يخبئونها في أي مكان قذر تحت السلم أو داخل صفيحة القمامة ،فيأتي عليها الليل ,فتغطيها الحشرات من نمل و صراصير ،ليأخذ كل واحد نصيبه من هذا الجسد الهزيل, في ظلام الليل يسرع إليها فأر صغير يقضم من زيلها المدمم و يأكل جزء من أذنها ،و هي تزحف هنا و هناك داخل الشق المخبأه به ، لا يوجد منقذ لها تصرخ بأعلى صوتها لعل أمها تسمعها و لكن ما من مجيب !!!!!!!!!!

- و في اليوم التالي يبدأ مسلسل التعذيب ....و هنا يظهر الطفل عبد الرحمن !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!و ينهر الأطفال الآخرون !بقوله كفاية كده حرام عليكم !!!!!

- فيرد باقي الأطفال هذه مسيحية !!! فينظر لها هذا الطفل و يقول لا شكلها ليست مسيحية ،إنها مسلمة !!!!و يحاول تفتيح عينها .

- فيصرخ به محمد و يقول :- هذه قطتي و لا تلمسها ......فتثار أعصاب عبد الرحمن و بكل قوته يوجه لها ركلة قوية بحذاؤه الباهظ الثمن الأمريكي الصنع ،،،،،

- فتخرج أحشاء القطة مع قليل من الدماء من كثرة ضعفها ،و يفتح فمها متواليا لسكرات الموت .

- فيجري عليها أحمد و يحركها بحذاؤه و يقول يا خسارة :- ده طلعت مسلمة !!!!!!!!!!!!!!!!!!

- يتجمع عليها كل الأطفال و يتبرع طفل بقوله :- القطة طلعت مسلمة !!!و لا بد أن ندفنها ،فيسارع بأخذها أحدهم بمسكها بورقة جريدة ،و آخر يحفر لها حفرة ، , ,
بقيادة محمد وهو يردد بأعلى صوته لا إله إلا الله محمد رسول الله ،ثم يقرأ الفاتحة مع أمره لباقي الأطفال بالترديد وراؤه ،،،،لأن القطة يا خسارة طلعت مسلمة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

- حيث أن محمد يخشاه الجميع لأنه إبن مستشار كبير و يملك أموال طائله و بنيانه الجسدي أقوى من أقرانه ، و دائما الأول على المدرسة ، و الأول في جميع الألعاب الرياضية و الأنشطة ،كسوبر مان و بدون أن يبذل أي مجهود ، و لا حتى يضيع وقته في إمتحانات ،و لكن الحق يقال مواظب على كل الصلوات و بشهادة مدرسيه ،،، و مع أنه في هذه السن الصغيرة فرأسه متورمة من كثرة السجود !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

- و بعدها يسارع الأطفال في البحث في كل مكان عن ضحية أخرى و هكذا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

- هذه الأحداث دائمة الحدوث في المجتمعات الإسلامية سواء كانت هذه المجتمعات في البلاد الإسلامية أو البلاد الغير مسلمة ، كالمسلمون في أمريكا مثلا ،و لكن بدلا من الحيوانات يكون المختلفون أو الغرباء و من يقع في أيديهم لن يجد له وليا و لا نصيرا .

- فمصير المرتدون و المنافقون و المفارقون لصلاة الجماع كمصير هذه القطة بطلة قصتنا ، فالننظر مثلا لمفارق صلاة الجماع في المجتمعات الإسلامية فحتى لو كان في أوروبا أو في مجاهل إفريقيا سيصلوا له ،سيصلوا له ، فهو مهدر الدم أي كل من يضره أو يؤذيه بأي طريقة له ثواب عظيم عند الله أما من قتله فسيكون له مكانه سامية بين المسلميين ،أما في الآخره فسيدخل الجنة و يغفر له ما تقدم من ذنب و ما تأخر ، و فرض الإنتقام من مفارق صلاة الجماع تقع على كل أقاربه أبيه و أمه و أخوته , أما زوجته فواجب عليها قتله ،و التشهير به ،و عصيانه في كل كلامه ،و عندما تقتله فستنال ثروته ،و في هذه الحالة تختار من تريده من الرجال المسلمون لتتنعم معه في فراش النكاح .

- و جدير بالذكر أن من أفضل الطرق لإصطياد مفارق صلاة الجماع أو المشكوك في دينه ، هي إغواؤه بإمرأه مسلمة عاهرة لتتزوجه ،و يكون وعد لها من الشيخ بأنها بإصطياد هذا المرتد و مساعدة الإسلام للخلاص منه سيغفر لها ما تقدم من ذنب و ما تأخر .

- و عندما يكون هذا المشكوك في ولاؤه للإسلام في فراشها يمكن قتله بمنتهى السهولة ،و طبعا هي يمكن أيضا أن تجاريه حتى يتم التخلص منه ، فلها مثلا أن تسقيه خمرا و تخلطه ببعض الحبوب المخدرة ليموت الرجل ،و ستظهر الوفاة على أنها جرعة مخدرات زائدة .

- أما عندما يشرف على الموت المشكوك في إسلامه ،يستأنف مسلسل الإرهاب الفكري و القهر و فرض السطوة ،و التعذيب ،فيستغل أهله أنه مريض و يموت و يلتفون حوله ،و كل منهم يلح عليه من أجل أن يقوم يصلي ،و يسندوه رغما عنه لإجباره على الوضوء و الصلاة ،و في هذه الأثناء يكون الشخص فاقد لإرادته ،و أيضا في حاجه لهم ليتعاونوا معه أثناء مرضه ،و خائف منهم ، فتراه يرضخ رغما عنه لإرادتهم و يتمتم ليرضيهم و هم يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله ، و يلتف عليه الجميع و هو في النزع الأخير و يلحون عليه أن ينطق الشهادتين ، فينطقها المسكين رغما عنه إرضاءا لهم ، و لأنه في أصعب موقف ضعف يواجهه كائن حي .هذا مع أنهم هم قد يكونون السبب فيما هو فيه .....

- فكثير من الأدباء و الكتاب الرافضون للإسلام و الذين لم يتمكن منهم المسلمون أثناء حياتهم ينتظرون حتى يشرفوا على الوفاة و بالذات في البلاد الغير مسلمة ،و يلتف المسلمون حول الكاتب الناقد للإسلام و الذي هو مهدر الدم في الأساس ،و يلحون عليه أن يعلن توبته و يقومون بتصويره بالكاميرات و هو ينطق الشهادتين ،و يرغموه على الإعتذار عن كل ما كتبه في عشرات السنين من عمره أمام العدسات ،و يسارع المريض بتلبية كل طلباتهم لأنه أصبح شبيه للقطه بطلة قصتنا السابقه .

- و تتلقف الجرائد الخبر ووكالات الأنباء و تتسابق في نشر رجوع المرتد المتطاول على الإسلام ،و يكون هذا هو خبر الموسم لسنوات ،و حديث كل المسلميين في العالم ، و يتخذه المشايخ كسلاح للدفاع عن الإسلام و أيضا في مجال الدعوة الإسلامية ،و في تقوية إيمان المسلمون و تخويفهم و إرهابهم فكريا .

- كيف يتعامل المسلمون مع المشكوك في إسلامه ؟

- وهو أي شخص يسهى عن صلاته ،أو أي شخص يكثر الأسئلة عن الإسلام ،أو يراه المسلمون أنه يريد أن يعرف أكثر .فيقطب جبينهم و يكشرون عن أنيابهم ،و يتجمعون للإتفاق بعد الصلوات جماع و كل يقول رأيه :- فيخططون له و أهم شئ تأكيدهم على عزل الضحية ،فلا يعرف به أحد ،و تقطيع أوصاله مع أي فئه ممكن أن تساعده ،و التأكد من أنه لم يلتقي بمن يشبه ،سواء كان صديق أو صديقة ، و إستخدام سلاح الجنس للتضييق عليه و قطع نسله ،ليفوزو به في النهاية ،فإما يفنس و يتأكد الجميع أنه مفنس و إلا يواجه مصيره المشئوم ، فيجعلوه يتمنى الموت و لا يجده ،و الأدهى من ذلك لا يعرف به أحد ،فلا يسمع صوته ،من أجل عدم نشر الفتنه ،و حتى لا يشيع في الأرض الفساد ،فهو الذي إختار نهايته بنفسه لأنه رفض التفنيس (((وضع الجماع )))في الجامع !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

- و في سبيل محاصرته ، مع إستمرار كل المحاولات لسلبه كل ممتلكاته ،و قتله ,لأنه مهدر الدم ،فإنهم يحاولون جاهدين حبسه و الحفاظ عليه في خانة اللا منتمي لأي فكر و اللا منتمي لأي طائفة ،و أخيرا اللامنتمي لأي شئ على الإطلاق ،فيسهل عليهم بعد ذلك مثلا نعته بالجنون أو السفه و الحجر عليه و على أمواله ، و دخوله مستشفى المجانين ،لأنهم قالوا له فنس فقال ما أنا بمفنس .أو الحفاظ عليه في هذه العزلة إلى أن يموت و لا مين شاف و لا مين دري .

صوت الحق

إلاحجابي !!!!,  03/02/2009, 01:45  

المرأه المحجبة لا تتحمل أي نقض ،أو كما يقولون لا تطيق أن يكلمها أحد و إلا إنفجرت به ،فهي تائهه و لا تعرف لنفسها هوية ،و عند النقاش معها تكون أشرس من الرجل بمراحل ،مع أن الإسلام وضعها في أسفل السافلين فهي من أول المدافعين عنه وعن وضعها فيه ‘هل بسبب الخوف أم التعود أم لرغبتها في أن تكون محترمه في المجتمع الذكوري ،

أم من أجل العريس !!!!!!!!!!!!!

إلاحجابي
@@@@@@@

فالمرأه المسلمة ترتدي غطاء الرأس ،و معه تلبس بنطلون جينس أمريكي ضيق أو ترتدي الملابس التي تجعلها كالعارية تماما .

و إذا حاولت إقناعها أن لا داعي لغطاء الرأس للمحافظة على مظهر المكان التي تعمل به و من دواعي النظافة الشخصية أيضا ،هاجت و ماجت و قالت لك ماهذا ياكافر؟

إلا حجابي !!!!!!

و في الجانب الآخر إذا سألتها أن تحاول ستر أعضاؤها التناسلية و ملامحها الأنثوية بعض الشئ لأنها تعمل في شركة محترمه و ليس كباريه ، هاجت و ماجت و إتهمتك بالتخلف و الرجعية و أن هذه حريتها الشخصية ،،،

هل يمكن أن تقول لي ماذا تريد المرأه المسلمة؟

م.محمد الحسيني 27/06/2009, 20:09  

ابن الاستاذ رع
اولا سلامي ليه وقلو مهندس محمد الحسيني عايز يشوفك اختي ف اي مقبرة اليومين دول
وانت يا اخي طالع كده من غير ميعاد زي مش الدود اللي طالع من زلعه بمعتقة من ايام لويس 19
انت شيخ المسجد بتاعكم شكله افتي ليك فتوي مش عجباك علي وزن العداة السرية حرام فطلع منك الكلام ده
ولا قسييس الكنيسة اللي ورا شارعكم وجعك ف العشور فصرخت
يا اخي
الدين افيون الشعوب
قائل هذه العبارة هو نفسه فشل ف تطبيق منهجه الفكري

الفلاح الروسي نفسه ف الحرب العالمية لم يقم للحرب الا بعد شعوره بحاجة بلاده لقوته طيب حب البلاد ناتج عن ايه عن شعورك باهميتها وبقربها لقبلك وده ناتج عن وجود احبابك واهلك
وطاعه اهلك من اعة الله
الفرحين هنا بيقولوا اللي مالهوش كبيييييير يشتريله اييييييييييه


صح الله ينور عليك

ركز كده وعيد التفير وانا منتظر علي اول الشارع غير البدلة اللي حلتك وتعاللي

Anonymous,  19/05/2011, 22:18  

أتفق تماماً، لكن لا يمكننا إغفال دور الإله كرمز للضمير أيضاً، يراك أينما تذهب، و لا يمكن إغفال إمكانية الملحد (الغير مهتم بالفلسفة الأخلاقية) القيام بجرائم بشعة مطمئناً

Anonymous,  02/09/2011, 23:16  

الله يلعنك المسيحيه تتبرأ من امثالك بل والانسانية كلها

Anonymous,  01/12/2011, 17:43  

المشكلة يابرنس انك لا تعرف تبرهن علي وجود الغيبيات ولا تعرف تبرهن علي عدم وجودها يعني الانسان هيفضل تايه في الكون لحد ما ينتهي بدون اي امل .....

nayes84 08/01/2012, 05:25  

بصوبص يا مايكل أنت متحامل كتير جدا على الدين و من الواضح أنك موش موضوعى فى أجزاء كتير لأنك بتذكر مواقف أو حاجات قريتها.
أنا معاك أنه يستخدم نصوص من الدين الأسلامى لعمل كل ما هو ردئ و فاحش و لقتل الضمير و لا أريد أن أبدو هنا كمتعصب و لكن كل أناء ينضح بما فيه و التاريخ يشهد ماذا فعل المسلمون بأسم الدين.

و لكن لاحظ أنه لا يعنى هذا أن من ليس له دين هو ذو ضمير. هتلر حرق ملايين اليهود فى الهولوكوست و لم يتردد لحظة واحدة. الجيش اليابانى دفع بأهل بلده كاناجاوا المدنيين لمواجهة جيش أمريكا أو القتل على يد الجيش اليابانى و كانت النتيجة موت أكثر من 300,000 مواطن أعزل. أن عددت التاريخ ستجد مزابح لا تحصى كلها لم يكن لها علاقة من قريب أو من بعيد للدين المسيحى أو غيره بأستثناء الدين الأسلامى.
أحب أنوهلك أن البوزيين فى الصين و الهندوس فى الهند يعيشون فى سلام و لم يكن يوما الدين سببا لأنعدام ضميرهم أو تجردهم من أنسانيتهم. فلا تكن ظالما يا أخى فكلامك لا يقوله ألا من لا يعرف دين فى حياته بفرض أنك كنت مسيحى فعلى الأقل تعرف أنه لا توجد تعاليم لأفينة الضمير فى الأنجيل.
أما من حارب بأسم الصليب أو المسيحية فلا يضير المسيحية فى شئ أنه مثل من يحارب لأختلاف العرق أو القبلية فهذا شأنه شأن من ترك المضمون و حارب من أجل غلاف الكتاب. و هذا لا يوجد فى الكتاب ما يبرره.

Anonymous,  24/01/2012, 23:48  

اه من الم الادمان

Anonymous,  24/01/2012, 23:50  

كلام جميل كلام معقول

Anonymous,  30/01/2012, 15:05  

طيب لو جه واحد ملحد و اغتصب اخته و قتل امه و سرق ابوه هتبطل الحاد عشان دى اخلاق الملحدين
انتقد افعال الناس و ملكش دعوه بالدين و معادنا يوم والدين اللى هتعرف فيه ربنا كويس
و اتمنى انك تعرفه بدرى
ربنا يهديك

Anonymous,  31/01/2012, 19:46  

kos 2omak yaaaad

Anonymous,  05/02/2012, 10:58  

انت عم تخلط بين الفساد و الدين......لما بدك تحكي و تنتقد الدين لازم تنتقد الاصول و الفكر و ليس التصرفات الشاذة للناس باسم الدين.......ما اكثر المتأسلمون و ما اقل المسلمين

Abdallah Hassan 29/05/2012, 20:57  

بس كل اللى انت بتقوله دا مش من الدين الاسلامى !! انت ببتعامل مع الدين عن طريق الناس اللى بيطبقوه غلط وبتتكلم على اساس كدا .

Anonymous,  24/12/2012, 02:33  

Why you use Islamophobic pictures to make your point?

1) They're Shi'a Muslims.
2) Only a minority of them do that.

Michael 24/12/2012, 02:36  

Why you use an Islamophobic picture to make your point?

1) They're Shi'a Muslims.
2) Only a minority of them do that.
3) The text and comparison dehumanises Muslims.

Arzu Cantürk 07/04/2016, 13:05  

This beautiful, and useful information for lessons that you taught us to thank you very much for.
You did such a beautiful paylasimlar. We know a very nice advantage of these shares.
Such Kuželka issues continued to expect every time.
Thank you so much.
You have a good thing.
Sesli Chat ne-nerede nenerede bonibon
speakychat sesliduy sesliduy sesliduy sesliduy seslichat seslichat seslichat sesli sohbet seslisohbet seslichat seslisayfam seslisayfam seslisayfam seslisayfam seslisayfam seslicevher seslisayfam seslicevher seslicevher sesli dunya seslidunya sesli dünya seslipop seslipop seslipop kral tv sesli 18 web tasarim video klip videoklip faceebook kürtce chatSchlüsselnotdienst Hamburg Schlüsseldienst Hamburg Schlüsseldienst Hamburg

ali atwi 21/05/2016, 06:10  
This comment has been removed by a blog administrator.

Post a Comment

Every post represents my opinions when I wrote it, but not necessary now!
كل مقال يعبر عن آرائى فى تاريخ كتابته، و ليس بالضرورة عن أرائى حاليا

  © Blogger template Simple n' Sweet by Ourblogtemplates.com 2009

Back to TOP