هل أنت أفضل من الملك فاروق ؟

>> 23 March 2008


روى لى أحد الأصدقاء قصة كان قد عاصرها بنفسة فى عهد الملك فاروق .... جرت أحداث هذة القصة فى بداية الخمسينات قبل أنقلاب العسكر ... القصة بكل بساطة هى أن بعض الشباب الجامعى خرج فى مظاهرات ضد الملك فاروق ، و خلال المظاهرات شتموا الملك فاروق ، و نعتوة بأقبح الأوصاف ملقبينة ب " أبن الزانية " ، و رددوا شعارات يتهمون بها سيدات العائلة المالكة بما فيهن والدة الملك و أختة بالزنى .... تضايق الملك فاروق جدا و طلب من الأمن أستحضار بعض هؤلاء الشباب ليراهم .... قامت الشرطة بأستحضار بعض هؤلاء الشباب ( أستحضار و ليس القبض عليهم ، أى أنهم لم يتم القبض عليهم و لم يتم وضع الأكبال فى أيديهم و لم يتم أسائة معاملتهم ..... مجرد أن الملك يرغب فى رؤيتهم ) ، و أخذتهم الشرطة إلى قصر عابدين ليقابلوا الملك .... و فى أحد الصالات الملكية الفخمة ظلوا ينتظرون مقابلة الملك شخصيا ليناقشهم فيما فعلوة ، ألا أن الملك الظالم المفترى لم يعطيهم هذة الفرصة ، فبمجرد أن وقعت عينة عليهم و رأى أنهم مجرد مجموعة من الشباب المتهور صرخ فى قائد الشرطة قائلا : " خدهم و ماترحمهمش " .... ياترى عارفين الملك حكم عليهم بإية ؟ عارفين كلمة " ماترحمهمش " فى الزمن دة كان معناها أية ؟ .... الملك أمر أن يتم حبسهم 24 ساعة ... 24 ساعة بس !!!
هذة القصة ذكرتنى بكريم عامر الذى يقضى 4 سنوات فى السجن لأنة سب الرئيس .... ذكرتنى بالشاعر عبد المعطى حجازى الذى تم مصادرة و بيع أثاث بيتة لأنة ذكر الشيخ يوسف البدرى فى أحد مقالاتة .... ذكرتنى بعشرات الصحفيين الذين تم حبسهم فى قضايا النشر تحت دعاوى السب و القذف .... أخيرا ذكرتنى بأرسطو حينما قالوا لة " فلان قد شتمك فى عدم وجودك " ، فأجابهم " لو كان ضربنى بالسياط فى عدم وجودى ، ما شعرت بالألم "

4 comments:

Anonymous,  23/03/2008, 21:51  

تحيه لك يا مايكل على المقال الجميل وانا معاك فعلا انا ازهى عصور الديمقراطيه فى العصةر الحديث اتمنى ان تعود هذه الايام ثانيتا

Nah·det Masr 24/03/2008, 11:49  

عزيزي مايكل، كريم ماتسجنش علشان شتم الرئيس، كريم اتسجن علشان شتم اساتذة في الأزهر فلبسوه قضية ازدراء اديان. حكاية السنة اللي اخدها زيادة علشان شتيمة الريس دي كانت فوق البيعة ومكانتش اساس القضية ولكن القاضي او المدعي حب يمسح شوية جوخ "بالمرة".

مفكر حر

Maikel Nabil Sanad مايكل نبيل سند 24/03/2008, 16:47  

و هى السنة دى ماتستحقش أنى أعلق عليها ؟
هى السنين من عمر الأنسان بقيت سهلة لدرجة أنها بقيت بتتحط فوق البيعة ؟
عجبى على دة زمن

NO PROBLEM 28/03/2008, 20:10  

عزيزى مايكل
مقال رائع واسمح لى على رأى الاجانب أرفع لك القبعة علي تدوينتك الجميلة وانا ليس لى اصدقاء مسيحيين فلو سمحت لى اضافتك لقائمتى فأكون شاكر لك واذا لم تسمح فصدقنى سعدت بزيارة مدونتك الجميلة ولك تحياتى
طارق الجيزاوى
TAREK_GIZAWY@YAHOO.COM
مدونة طرقعات فجائية - مكتوب

Post a Comment

Every post represents my opinions when I wrote it, but not necessary now!
كل مقال يعبر عن آرائى فى تاريخ كتابته، و ليس بالضرورة عن أرائى حاليا

  © Blogger template Simple n' Sweet by Ourblogtemplates.com 2009

Back to TOP