الفرعونيين ليسوا سلفيين

>> 02 April 2007

كنت أتحدث مع أحد الزملاء فى الحزب المصرى الليبرالى و وجدتة متخوفا جدا من أطلاق لقب " فرعونى " على الحزب , و كذلك من المطالبة بالأعتراف باللغة المصرية القديمة لغة رسمية ثانية فى الدولة , و تدريسها فى المدارس و الجامعات , و برر موقفة هذا بأن هذة الأمور ستجعل المجتمع يصفنا بالرجعية و السلفية , و كأننا نريد أن ترجع مصر للخلف آلاف السنين من أجل شيفونية عمياء بينما مصلحة مصر الحقيقية تقوم على التقدم نحو المستقبل و ترك كل العادات البالية التى تقيد تقدم هذة الأمة , و لكن فى الحقيقة هذا الكلام يحمل خلطا و لبسا غير قليل , لأن هناك فرق كبير بين السلفيين و القوميين , فالسلفيين يرغبون فى السير على نهج جماعة معينة عاشت فى الماضى لأعجابهم بهذة الجماعة بينما القوميين يرغبون فى بعث حضارة عظيمة و تجديدها , أى أن السلفيين يريدون أرجاع جماعة معينة سواء كانت هذة الجماعة متقدمة أو متخلفة بينما القوميين يرغبون فى بعث حضارة و رقى و أزدهار , كما أن هناك فرق آخر بين السلفيين و القوميين , و هو أن السلفيين يريدون تقليد الجماعة التى يتبعونها فى كل شئ سواء فى الأمور الأيجابية أو السلبية , بينما القوميين يريدون بعث الأمور الأيجابية فقط و التى تصلح لتقدم الوطن دون الأمور السلبية
و كمثال على هذا , فالسلفيين الأسلامويين يريدون الرجوع بمصر ألى القرن السابع و بالتحديد لثقافة الجزيرة العربية فى ذلك الزمان , و هم يريدون العودة لتلك الثقافة لمجرد عشقهم لها و ليس لأنها أشتملت على تقدم و أزدهار حضارى , و كذلك فهم يريدون تتبع هذة الثقافة بكل أيجابياتها و سلبياتها , فهم مثلا يتمسكون بالأبل و الناقة و العقوبات البدنية ( الرجم و القتل و تمزيق الأعضاء ) و يرفضون التكنولوجيا و العولمة و حوار الحضارات , و لكن على النقيض نجد القوميين الفرعونيين الذين يرغبون فى بعث الحضارة الفرعونية يرغبون فى أعادتها لأنها فترة حضارة و رقى كانت فيها مصر سيدة العالم و أعظم بلدانة فى العمارة و العلوم و الثقافة و الفنون و حقوق الأنسان , كما أنهم لا يرغبون فى بعث كل عناصر الفرعونية بأيجابياتها و سلبياتها , فهم لا يرغبون فى أعادة النظام الملكى المركزى و لا يرغبون فى عودة الديانة الفرعونية , أى أن القوميين الفرعونيين يرغبون فى أستعادة الأيجابيات التى جعلت مصر دولة عظيمة و لا يرغبون فى أستعادة بعض السلبيات التى كانت سائدة فى ذلك العصر
و هكذا أعتقد أن الفرق بين السلفيين و القوميين قد أصبح واضحا , فالأولون عقولهم متوقفة , يتمسكون بفكرة و يريدون تنفيذها على الرغم من سلبياتها , بينما القوميين أصحاب عقول مستنيرة يبحثون فى التاريخ عن العوامل التى صنعت هذة الامة و يريدون أعادتها لصالح هذا الشعب , و هكذا فانا لا اجد اى مشكلة فى ان اطلق على نفسى لقب " فرعونى " و لا اجد اى مشكلة فى الدعوة بأستمرار لأحياء لغتنا القومية التى لم تزل ألا بسيوف المستعمر و تقطيع الألسن

9 comments:

gury bishay,  15/10/2007, 18:23  

((العقوبات البدنية ( الرجم و القتل و تمزيق الأعضاء ) و يرفضون التكنولوجيا و العولمة و حوار الحضارات))
لا اعتقد ان هذه العبارات تعطي وصفاً صحيحا لمقصد الموضوع يرجي التحري في ما توصله معاني العبارات.

أسامة,  30/07/2008, 20:22  

أخي gury bishay
لماذا لا تنتمي هذه العبارات للموضوع؟
الفكر السلفي كما قال مايكل هو الرغبة فى السير على نهج جماعة معينة عاشت فى الماضى بسبب الإعجاب بهذه الجماعة ، وأضيف إليها (بغض النظر عن اختلاف العصور)
الرجم والقتل والتمزيق عقوبات كانت تطبق في الماضي ، في وقت كان الناس فيه لا يعرفون حرفا عن المرض النفسي وتحكمات العقل الباطن وغيرها
أما من حيث رفض التكنولوجيا ، فقد دخلت حوارا طويلا مع أحد أصدقائي حول نقطة التصادم بين العلم والدين ، وكان رده النهائي أنه بإمكاننا الاستغناء عن العلم لو وجدناه متضاربا مع الدين ، وبإمكاننا الاعتماد على الدين في حياتنا دون الحاجة للعلوم الدنيوية


مايكل باشا
الانتساب للفراعنة والفخر بهم شىء جميل لأنهم كانوا متقدمين علميا ولهم مميزات كثيرة
لكن ما دخل هذا باللغة؟
اللغة في رأيي هي وسيلة للتفاهم لا أكثر ، ومحاولة استخدامها في أفكار وطنية أو قومية هو شىء لا محل له من الإعراب
من هذا المنطلق أدعو لمضاعفة الاهتمام باللغة الإنجليزية في التعليم بحيث يكون الطالب متقنا لهذه اللغة بنسبة 100% ، لأن الإنجليزية أصبحت هي اللغة العالمية وهي لغة العلم ، وأكثر ما يحزنني هو عندما أبحث عن معلومة في الويكيبيديا مثلا وأجد لغتي الإنجليزية عائقا أمام إلمامي الكامل بهذه المعلومة (رغم أن لغتي الإنجليزية جيدة جدا)
أليس هذا أفضل من الاهتمام بإحياء لغة ميتة؟

شكرا جزيلا

Maikel Nabil Sanad مايكل نبيل سند 01/08/2008, 13:25  

أسامة
المقال دة قديم شوية ، و أنا حاليا غيرت رأيى فى الموضوع دة
ساعتها كنت شايف أننا لو رجعنا نتكلم بلغتنا الأصلية ، فدة هايرفع من قوة الشعور الوطنى عند الناس و يحمسهم على العمل و الأنتاج ، و دة فى صالح البلد
برضة ساعتها كنت أؤمن بالقومية المصرية ، و كل الحركات القومية بطبيعتها بتهتم بالحفاظ على تراثها الخاص ، و اللغة المصرية القديمة جزء مهم جدا من تراثنا المصرى

لكن لما فكرت فى الموضوع أكتر لقيت أن إعادة اللغة المصرية مشروع مرهق و مكلف جدا ، و مقابل الأرهاق دة مفيش فايدة كبيرة هاتجنيها الدولة
و فى نفس الوقت أنا بقيت مقتنع بالنقطة اللى أنت قلتها بخصوص الأهتمام بالأنجليزى و بقية اللغات العالمية اللى هاتساعدنا على التواصل مع الحضارة الأنسانية الحديثة
برضة أنا تراجعت عن فكرة القومية المصرية ، و بقيت ضد القوميات كلها ، و بقيت من أنصار العولمة ، و بالتالى بقى أهتمامى أننا نقرب من الشعوب التانية ، و أننا نهتم بالحاجات المشتركة اللى بتربطنا بباقى الدول ، و بالتالى بقيت مش مهتم أوى بالحاجات اللى تعزلنا عن العالم ، و بالتأكيد لو رجعنا نتكلم مصرى هانتعزل أكتر من عزلتنا الحالية

على العموم أشكرك على تعليقك
تحياتى

Dr Ibrahim 26/01/2012, 01:38  

السلفيين الإسلاميين غير ما ذكرت
هم نعم يريدون الرجوع للقديم ولكن فى الاحكام الدينية قبل ان يعتريها البدع والأفكار الشاذة ومع هذا لايرفضون العولمة والتكنولوجيا
انا سلفى إسلامى
وكل زملائى السلفيين الإسلاميين ندخل على الانترنت ونستخدم الفيس بوك ونستخدم السيارة
إذا إسقاطك غير ناجح وغير منصف للواقع

Post a Comment

Every post represents my opinions when I wrote it, but not necessary now!
كل مقال يعبر عن آرائى فى تاريخ كتابته، و ليس بالضرورة عن أرائى حاليا

  © Blogger template Simple n' Sweet by Ourblogtemplates.com 2009

Back to TOP