خبراتى السياسية من زيارتى لسورية

>> 03 November 2006

قضيت الشهر الماضى ( يوليو 2006 ) فى زيارة ألى سورية .... زرت فيها مختلف المحافظات و المدن و الضيع (القرى)... و تحاورت مع شتى الأتجاهات و التيارات السياسية و مع أفراد من أعمار و أنتماءات مختلفة ... كما قمت بجمع المعلومات بقدر الأمكان عن كل ما رأيت ... و كنتيجة لهذا كلة تكونت عندى مجموعة من الخبرات أحببت أن أشارككم بها

1- سورية دولة علمانية
سورية دولة علمانية تفصل بين الدين و الدولة ... تدرك أن الدولة وظيفتها توفير حياة كريمة للمواطن على الأرض و ليس فى الحياة الأخرى ... و تدرك أن النزول بالدين لمستوى السياسة هو أهانة للدين
و تطبيقا لذلك فكل الأوراق الرسمية بما فيها البطاقة الشخصية (الهوية كما يسميها السوريين)لا توجد بها خانة للديانة
و لذلك يوجد فى سوريا أكثر من 5 أديان مختلفة بخلاف المذاهب ... حيث يعيش السنة و الشيعة و العلوية (الجعفرية) و الدروز و الأسماعيلية و الوثنيين و المسيحيين بمذاهبهم معا... يعيشون معا بدون مشاكل أو فتن و يتعاونون لبناء وطنهم و حمايتة بغض النظر عن رأى كل فئة فى الفئات الأخرى

2- التعمق فى العلمانية
تعمقت سوريا فى العلمانية ألى مدى غير قليل ... فصلاة الجماعة و الصلاة الفردية ممنوعتين فى منشآت الدولة.... الصوم ممنوع للمجند بالجيش و كذلك أرتداء الصليب أو أى علامة دينية
و لم أرى فى أى منشأة حكومية من عشرات المنشآت الحكومية التى زرتها أى مسجد أو مكان للصلاة داخل المنشأة الحكومية ... لأنهم نضجوا و أدركوا أن هذا مكان للعمل أما مكان العبادة فهو فى دور العبادة على أختلاف أنواعها
حينما تمشى فى الشوارع تجدها مزينة بالشعارات التنموية و القومية مثل "الجلاء أرادة أمة و خيار شعب "و " بكرى أحلى" و"كل سلطة لا تنبثق عن أرادة الشعب أنما هى ظاهرة عدوان".... و لن تجد ألا فيما ندر شعارأو آية دينية من التى تملأ شوارع بلادنا و تصطف على حوائط منازلنا بل و على رأس أوراقنا الرسمية
الميادين العامة تتوسطها التماثيل بدون من يقول عنها أنها أوثان أو يجرم أقتنائها .... الشباب يزينون أيديهم بالوشم بأشكال مختلفة دون أتهامهم بعبادة الشيطان
و رجال الدين هناك مسرورون بكل هذا لأن هذا يجنبهم الفتن و الصراعات الطائفية ... تقابلت مع رجال دين كثيرون و أكدوا أن هذا لا يضايقهم لأن هذا يساعد على أستقرار الشؤون الدينية بدون صدامات

3- أحترام الأديان
لا تظن أن علمانية مؤسسات الدولة فى سورية أهانة للدين فالدين هناك لة قدسيتة التى لا تمس
عندهم قانون لأزدراء الأديان و يعاقب من يهين أى ديانة بعقوبة قد تصل للسجن 6 شهور مع الغرامة
بناء دور العبادة أيا كانت يتم بأخطار المؤسسات المدنية ... و أقول أخطار أى أرسال خطاب و عدم أنتظار الرد
رجل الدين من أى ديانة يعامل فى أى مؤسسة بأحترام شديد و كل المسؤولون يطلبون رضاة و كذلك الأعلام يهتم بتحركاتة

4- وادى النصارى
هو منطقة كبيرة فى حمص تسكنها أغلبية مسيحية و أثناء الوحدة بين مصر و سوريا قام جمال عبد الناصر بتغيير أسم هذا الوادى بوضع نقطة فوق حرف الصاد فأصبح أسمة "وادى النضارى"... و لكن الشعب السورى بمختلف أنتماءاتة لازال يستخدم الأسم القديم و يتجاهل التسمية الناصرية
و هذا الموقف طبعا يؤكد تسامح و حيادية الرئيس جمال عبد الناصر و محبتة للمسيحيين و صداقتة مع رجال دينهم !!!!!!!!!!!!!؟
طبعا و لا يفوتنى أن أذكر أن جمال عبد الناصر كان قد فرض على الطلبة المسيحيين بالمدارس دراسة كتاب " محمد الرسول و الرسالة" الذى يهاجم المسيحية لنظمى لوقا " القبطى المتأسلم " مما أثار المسيحيين السوريين وقتها

5- جمال عبد الناصر
لازال هناك حزب فى سوريا يحمل مبادئ عبد الناصر أسمة "حزب الوحدويين الأشتراكيين" و يصدر جريدة "الوحدوى".... حينما تتصفحها تجدها محشوة بصور و أقوال لة مع كم غير قليل من الأشعار تمدحة
و مع ذلك فأن أغلبية السوريين يكرهون عبد الناصر لأنة - كما قالوا- سرق الأموال السورية و أنفقها على مصر و تجاهل أى تطوير فى سورية أثناء حكمة لسوريا.... كما أنهم كرهوا دكتاتوريتة و كانوا يكررون دائما "نريد وحدة فيدرالية و ليس وحدة أمبريالية"......... لا أعرف ماذا جنينا من الوحدة مع سوريا لكى نهان بهذا الشكل؟

6- دافعت عن الرئيس حسنى مبارك
فى بعض المواقف كان بعض الشباب السورى يتخطى حدودة و يتعدى على الرئيس محمد حسنى مبارك بالقذف و الأهانة
كم كنت أشعر بالأهانة فى هذة المواقف .. فالرئيس يمثل مصر مهما كان و أهانتة أهانة لمصر و هذا ما لا أقبلة أبدا .... نعم أنا أنتمى ألى المعارضة و لكن المعارض الديموقراطى يعرف كيف يستجيب لقرار الأغلبية مع أحتفاظة بمبادئة كما أنى لا أقبل أهانة مصر بأى وسيلة من الوسائل و لا أقبل السب و الأهانة فى حق أى شخص أيا كان ... متتلمذا على فولتير الذى قال "قد أختلف معك فى الرأى و لكنى على أستعداد لأن أدفع حياتى ثمنا لأعطائك حقك فى إبداء رأيك" .... و فوق كل هذا لا أرحب بتدخل أى أحد من خارج مصر فى شؤوننا الداخلية
و كاد رد فعلى يصل ألى التشابك بالأيدى لولا أنى تماسكت أعصابى أمام صراخهم و أهاناتهم
و لك أن تتعجب أنى فى حديثى معهم رووا لى كيف يتضايقون حينما يهين أى أحد رئيسهم على الرغم من أختلافهم معة ... فكيف يقبلون علينا ما لا يقبلوة على أنفسهم؟
أحببت أن أسجل هذة النقطة للتاريخ .... أنا دافعت عنة يوما فهل سيفعل سيادتة نفس الشئ معى؟

7- قناة الجزيرة
فى تعاملى مع السوريين أكتشفت عمق الدور التخريبى لقناة الجزيرة فى زرع الكراهية ضد مصر و المصريين ... فكل السوريين الذين يتابعوا الجزيرة و يصدقونها أصبحوا يكرهوا مصر و رئيسها على الرغم من أنهم لا يعايشون مشاكلها و لا يعرفون مدى صحة ما تروية تلك المؤسسة الهدامة

8- صبى يقاتل فى حزب اللة
فى المدينة الجامعية التى تحولت ألى ملجأ لللاجئين اللبنانيين بسبب الحرب تقابلت مع صبى (طفل) يمشى مستندا على عكازين .... تعرفت علية فأكتشفت أنة لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمرة و مع ذلك تم تجنيدة فى الماضى ضمن مقاتلى حزب اللة و أثناء أحدى المعارك أصيب برصاصتين
و ثابت فى القانون الدولى أن الأنسان يحسب طفلا حتى سن الثامنة عشرة من عمرة و بالتالى لا يجوز تجنيدة قبل هذا السن
فما ذنب هذا الطفل لكى تُسلب منة طفولتة و تتلوث يداة البريئة بالدماء فى هذا السن و يصاب بعاهة مستديمة ترافقة طول حياتة بسبب والدين عديمى الأحساس و حزب معتدى على حقوق الطفل و دولة لا تحمى حقوق الأنسان
لا أدرى كيف ينسب هذا الحزب نفسة ألى اللة و هو يرتكب جريمة بتجنيدة للأطفال الأبرياء؟

9- حزب اللة و المدنيين
فى هذة الفترة وجدت السوريين يتشدقون بوحشية أسرائيل التى تعتدى على المدنيين و يطوبون حزب اللة (السورى الأصل) لأنة يضرب المناطق العسكرية و حتى حينما ضرب مناطق مدنية فهو حذر السكان قبلها
بغط النظر عن اللغط الموجود فى هذا الكلام أحب أن أشير ألى نقطة معينة
القانون الدولى يجرم قتل المدنيين بشرط ألا يحملوا السلاح و لا تستخدم البنايات المدنية كقواعد عسكرية
و هنا أتسائل : هل حزب اللة مدنى أم عسكرى؟....... حزب اللة ليس جزءا من الجيش و لا يخضع لقرارات الحكومة و الجيش اللبنانى بل يعارضهما كثيرا و يعارض مبدأ الأنضمام للجيش , كما أنة ميليشية عنصرية مقصورة على من يؤمنون بمبادئة الشيعية و ليس كل من يرغب فى الدفاع عن الوطن أى أنة لا يمثل المجتمع اللبنانى
أذن رجال حزب اللة مدنيين و ليسوا عسكريين و مادام المدنيين حملوا السلاح و قاموا بعمليات عسكرية فهذا هدم للفاصل بين المدنيين و العسكريين فى جانب اللبنانيين و هذا يعطى لأسرائيل الذريعة لضرب المدنيين
بينما من جانب أسرائيل فكل اللذين يقومون بعمليات عسكرية هم أعضاء فى الجيش و يخضعون للحكومة المنتخبة أيا كانت و مهما كانت مبادئها و لهم زى معين .... أى أن هناك خط فاصل واضح جدا بين المدنيين و العسكريين و لهذا فالأعتداء على المدنيين الأسرائيليين يعتبر جريمة لأنهم لا يحملون سلاحا و كل مواصفاتهم تختلف عن العسكريين حتى و لو كان هناك تحذير مسبق

10- ماذا يريد حزب اللة؟
سألنا الشباب اللبنانيين لماذا لم يبقوا فى لبنان و يدافعوا عنها بدلا من الهرب لسوريا ... فأجابوا أنهم ذهبوا ألى حزب اللة فرفض قبولهم
و السؤال الذى يلح هنا : ماذا يريد حزب اللة؟ هل يريد أنتصار فى معركة و أستعادة أسرى .... فلماذا يرفض المساعدة ؟ أم يريد أثارة مشاكل و تهجير اللبنانيين لتغيير نسب فئات السكان لصالحة لأبتلاع لبنان؟
الأجابة على هذا السؤال تصبح مفهومة أذا عرفت أن هناك مليون لاجئ لبنانى ذهبوا ألى سوريا منذ بداية الحرب و أن المسيحيين اللبنانيين (كانوا فى الماضى 70% من السكان) يهاجرون بأستمرار هربا من المشاكل التى يشعلها حزب اللة فى لبنان بأستمرار و مع العلم أيضا أن الدستور اللبنانى يقسم المناصب بحسب نسب المواطنين من الأديان و المذاهب المختلفة

11- شعبية حزب اللة
حزب اللة لة شعبية كبيرة جدا فى سوريا خصوصا بين الشيعة ..... كثيرون فى الشوارع و الميادين و المحلات يضعون علم الحزب أو صورة حسن نصراللة أو أى لافتة تشير للحزب ...كما أنهم يتابعون بأنتظام خطب حسن نصراللة و يزيعونها بأستمرار فى المحلات بل و فى الميادين العامة

12- من قتل الحريرى؟
يرفض الشعب السورى الأتهام اللبنانى بأن سورية هى قاتلة الحريرى و ها هو دفاع الشعب السورى عن أفعال حكومتة
قالوا أن سوريا ليس فى مصلحتها الخروج من لبنان لأربعة أسباب
أ- كان هناك ما يقرب من مليون سورى يعملون بلبنان يتقاضى كل منهم حوالى 20 دولار يوميا و هذا يمثل جزء كبير من دخل الشعب السورى
ب - وجود الجيش السورى فى لبنان يسمح بأستمرار الحرب مع أسرائيل دون تعريض الأراضى السورية لأى خطر
ج - أى تواجد أسرائيلى فى لبنان يزيد من طول الحدود مع أسرائيل و هذا يهدد أمن سوريا
د - وجود الجيش السورى فى لبنان يحمى المصالح السورية فى لبنان
و قالوا أن كل هذة الأدلة تؤكد أن سوريا من المستحيل أن تقتل الحريرى أو تفعل أى شئ يضايق اللبنانيين لأنها لم تكن تريد الخروج من لبنان ...... و أنا أضع ما قالوة أمام عقلك أيها القارئ العزيز و أتسائل هل هذة الأدلة تحسب لسوريا أم عليها ؟ و خصوصا و أنت تعرف أن الحريرى كان أكبر معارض للتواجد السورى فى لبنان و بالتالى كان يمثل أكبر عقبة بين سوريا و هذة الأهداف .... بصراحة يحتاج الأنسان ألى قدر كبير جدا من الغباء لكى يصدق ما ترددة الحكومات العربية

13- هل سوريا كانت تحمى لبنان؟
يردد السوريين بأستمرار أن الجيش اللبنانى ضعيف و لا يستطيع الدفاع عن نفسة و لو كان الجيش السورى لازال بلبنان لما جرأت أسرائيل على ضرب لبنان
و هنا أحب أن أضع تساؤلات أكثر واقعية ...... لماذا الجيش اللبنانى ضعيف ؟ أليس بسبب الأحتلال السورى الذى أعاق تكوين جيش لبنانى قوى؟ اللوم فى عدم قدرة الجيش اللبنانى فى الدفاع عن لبنان يقع على عاتق سوريا قبل أى طرف آخر
و كيف تقولون أن وجود الجيش السورى فى لبنان كان سيمنع تقدم أسرائيل داخلها على الرغم من أن أسرائيل ظلت تحتل جنوب لبنان لفترة طويلة و لم ينفع الجيش السورى فى شئ و فى النهاية أنسحبت أسرائيل من جانب واحد برغبتها و ليس خوفا من السلاح السورى
و أخيرا ما الفارق بين الأحتلال السورى للبنان و الأحتلال الأسرائيلى لها ؟ فى الحالتان هو أحتلال و فرض حكم بالقوة على شعب لبنان ..... العنصرى فقط هو الذى يميز بين أحتلال أسلامى و أحتلال يهودى فيمجد الأول و يجرم الثانى

14- المفاجأة الكبرى
بعد أسبوعان بالضبط من بدء الحرب بين أسرائيل و لبنان كنت مسافرا فى ميكروباس و بالصدفة جلس بجانبى مجند فى البحرية السورية .... تحدثنا فى موضوعات كثيرة من بينها النظام داخل الجيش السورى
بعدما شكى كثيرا من صعوبة التجنيد بالبحرية قال أن المعدل الطبيعى للعمل بالجيش بالنسبة لة هو أسبوعان عمل ثم أسبوع أجازة ألا أنة لم يسمح لة بأخذ أجازة منذ شهران بسبب الأستنفار كما زيدت ساعات التدريب اليومى فى البحر ألى عشرين ساعة يوميا ... و حدث هذا مع كل من يعملون بالجيش كما تم أستدعاء من هم فى أجازات
فسألتة عما هو الأستنفار .... فقال أنها حالة الطوارئ أو التأهب بسبب الحرب بين أسرائيل و لبنان ..... و أضاف بأن اليوم هو أول يوم من شهران يسمح فية بأجازة و لكنها لمدة ليلة واحدة و علية أن يكون فى موقعة فى الثامنة من صباح الغد
و هنا التساؤل كيف عرفت سوريا بموعد الحرب قبل بدئها بشهر و نصف؟ و كيف أعلنت الطوارئ لسبب لم يكن حدث وقتها؟
هذا التساؤل خلق فى ذهنى سيناريو لا أدرى مدى مطابقتة للواقع و لكنة أكثر توافقا مع بيانات الجيش السورى
بعد رد الفعل اللبنانى القوى و الخالد أمام قتل رمز لبنانى (الحريرى) أضطرت سوريا لترك لبنان و أُجبرت على خسارة أهدافها من تواجدها فى لبنان و أصبح أمامها أهداف جديدة تحتاج للتنفيذ
أ - كيف تعاقب اللبنانيين لأنهم جرئوا و طالبوا بالأستقلال و طردوا الأحتلال السورى من بلادهم؟
ب - كيف تغير مشاعر اللبنانيين نحوها فيحبونها و يقبلون من جديد تواجد الجيش السورى فى لبنان؟
ج - كيف تعود سوريا ألى لبنان مرة أخرى ؟ بل كيف تجعل اللبنانيين يطلبون عودتها ألى لبنان؟
و كان الحل بسيطا .... أوامر من سوريا لقيادات حزب اللة فى لبنان بأستثارة أسرائيل و أشعال حرب معها و رد فعل أسرائيل سيكون عنيفا و مبالغا فية كالعادة و خصوصا أن حزب اللة أصبح معتبرا جماعة أرهابية فى المؤسسات الدولية و صدرت ضدة قرارات من مجلس الأمن ....و نتيجة الحرب تدمير لبنان و هكذا تم تحقيق الهدف الأول و معاقبة اللبنانيين
بعد الحرب فتحت سوريا الحدود مع لبنان و سمحت لللاجئين بدخول سوريا و أستضافتهم فى المدن الجامعية و المدارس و قام الهلال الأحمر السورى بالأهتمام بهم أهتماما مبالغا فية لكى تظهر سوريا بهيئة الملاك البرئ و كل الذين دخلوا سوريا أصبحوا يخضعون للأعلام السورى الذى يصور سوريا على أنها أكبر حليف للبنان و أنها تساند لبنان فى حربها (على الرغم أن هذا لم يتعدى الكلام فلا توجد رصاصة سورية واحدة أنطلقت نحو أسرائيل منذ بداية الحرب) ... كما يسمعون بأستمرار الدعاية التى تثير الكراهية ضد اليهود خصوصا و ضد من ليس مسلما بصفة عامة ... و كذلك تُزرع فيهم فكرة أن الوجود السورى فى لبنان يحميها من أسرائيل و أن التواجد السورى أفضل من التواجد الأسرائيلى .... و هكذا بدأت سورية تغير من مشاعر اللبنانيين نحوها و أصبح اللبنانيين يخرجون فى وسائل الأعلام يشكرون الدكتور بشار على وقوفة بجانبهم و هكذا تدريجيا سيعود الشعب اللبنانى يقبل و يحب التواجد السورى فى لبنان و هذا هو الهدف الثانى
تبقى هدف أخير و هو كيف تعود سوريا ألى لبنان .... فى الماضى تحججت سوريا بالحرب الأهلية اللبنانية و أحتلت لبنان بحجة فصل القوات و أيقاف الحرب .... طبعا لم يكن هذا هدفها بدليل أنها بقيت فى لبنان أكثر من عشر سنوات بعد أنتهاء الحرب .... لكن عموما الحرب الأهلية أنتهت فما الحجة التى تعود للبنان بسببها؟ .... طبعا لا توجد حجة أفضل من الدفاع عن لبنان من الغزو الصهيونى الغاشم و الأحتلال الأمريكى البريطانى الدموى و حماية الأسلام و العروبة من الأعداء الكثيرون الذين يتربصون بهم حتى فى داخل الوطن .... و هكذا وجدت سورية الذريعة التى تجعلها تدخل لبنان مرة أخرى بل تجعل اللبنانيين أنفسهم يطلبون دخولها لبنان
هذة رؤيتى للأمور و أعتقد أنى أجبت عن جزء من تساؤل رئيس الوزراء اللبنانى " فؤاد السنيورة " القائل " إننا لا نعرف حتى الآن ما الحكمة من أستدراج الوحش الأسرائيلى ألى ديارنا بد أن خرج منها عام 2000".. و ها هى حلقات المسلسل تستمر يوميا و نتابعها فى كل وسائل الأعلام و المستقبل وحدة سيحدد صحة هذة الرؤية أم خطأها..........

15 - الدكتور البعثى
تقابلت هناك مع أستاذ بالجامعة من الذين تشربوا بشدة المبادئ البعثية ... أنتقد أتفاقية السلام التى بيننا و بين أسرائيل .... خلال المناقشة أتضح كم المعلومات المغلوطة التى عشعشت فى ذهنة منها قولة أننا (المصريين) أخذنا أرضنا ( سيناء) و وقعنا الأتفاقية عام 1973 بينما الحرب دائرة و لكن الحقيقة أن هذا حدث عامى 80 و 82.... و أيضا قولة أن سوريا لازالت تحارب أسرائيل بينما الواقع أن هناك هدنة مع أسرائيل منذ عام 1973 و من هذا التاريخ لم تحارب سوريا أسرائيل أبدا بصفة مباشرة
كلمتة عن كامب ديفيد و حقوقنا الكاملة التى أخذناها هناك بينما بقى السوريين و غيرهم يتصايحون و يزبدون بكراهية اليهود و التأكيد على أنهم قوم لا يحفظون عهدا و رفضوا المعاهدة و خسروا حلا لقضيتهم ... سألتة لماذا لم يوقعوا الأتفاقية ..... بصراحة كنت متوقعا أن أسمع قصيدة فى سب اليهود كما أعتدت أن أسمع ردا على هذا السؤال من المصريين و السوريين لكنى فوجئت بوجهة نظر غريبة ..... قال أنهم يرفضون أى حل للقضية السورية أو أسترداد أراضيهم ألا بعد حل القضية الفلسطينية فالقضية الفلسطينية هى الأساس و كل القضايا بعدها ثانوية .... طبعا أن يفضل رئيس دولة مصلحة دولة أخرى على بلدة فهذة تعتبر خيانة ... فالرئيس الذى يجعل بلدة تعيش فى حرب أبدية مع دولة تفوقها عسكريا بمراحل من أجل سواد عيون دولة أخرى – فى وجهة نظرى – يجب محاسبتة بتهمة الخيانة العظمى
لكن فى الحقيقة ليس هذا السبب فى عدم توقيع السوريين لمعاهدة كامب ديفيد .... أنما هذة تغطية سياسية تغطى بها القيادات التى أخذت قرارا سياسيا خاطئا خطئها ... هم يعلمون أنهم لو كانوا وقعوا الأتفاقية لخرجت سوريا من حالة الحرب و أستعادت كامل أراضيها و يعلمون أن شعبهم لو أدرك ذلك سيعاقبهم أشد عقاب لذلك يلهون شعبهم بمثل هذة الأقوال
أما من جهتى فأنا أمتدح الرئيس السادات لأنة فضل مصلحة مصر عن أى شئ آخر حتى و لو كان علاقة مصر بالدول المستعربة

16 - سورية الأسد
لقد تم أبتلاع سوريا بأكملها من قبل عائلة الأسد .... تجد صورهم حولك فى كل مكان أينما ذهبت .... أجملها صورة لحافظ الأسد و أبناؤة الثلاثة معا و هم يرتدون النظارات السوداء و مكتوب تحتها " هكذا تنظر الأسود" و لا أعرف كيف يمكنك أن ترى نظراتهم المستأسدة من خلف النظارة السوداء!!! .... وتستمتع برؤية صورهم على المبانى و الشركات و المنشآت الحكومية بل و على وسائل المواصلات و فى فصول المدارس
أما أقوال القادة الخالدون !!! (عائلة الأسد) فتجدها مكتوبة على الجدران و المنشآت الحكومية و على لافتات فى الشوارع بالأضافة ألى مجموعة لا نهاية لها من الشعارات مثل " قائدنا الدكتور بشار حافظ الأسد" و " سلاما أيها الأسد" و " ستبقى سورية الأسد رمز الكرامة و التحدى" و "نعم لقائد مسيرة الحزب و الشعب" و " قائدنا ألى الأبد الأمين حافظ الأسد" و أخيرا التعبير الذى تراة فى كل مكان " سورية الأسد"
أما المنشآت فلماذا لا تتم تسميتها على أسماء أعضاء العائلة الكريمة؟ .... فمثلا كل المدن الجامعية فى سورية أسمها " مدينة الشهيد باسل الأسد"

17- باسل الأسد
الأبن الأكبر للرئيس الراحل حافظ الأسد و كان والدة يعدة ليرث عرش البلاد لولا أنة قبل أن يحدث هذا كان يقود سيارتة و توفى أثر حادث فأصبح شهيدا !!!

18 - الفرق بين النظام الملكى و النظام الجمهورى
دعابة سياسية قرأتها عن موقع سورى تتسائل عن الفرق بين النظام الملكى و النظام الجمهورى فى الدول العربية؟
و كانت الأجابة هى أن فى النظام الملكى بعد وفاة الملك يصبح أبنة ملكا أما فى النظام الجمهورى بعد وفاة رئيس الجمهورية يصبح أبنة رئيس جمهورية ...... و طبعا الفرق واضح

19 – مجزرة حماة 1982
فى عام 1982 قام الأخوان المسلمون و نسبة غير قليلة من السنة السوريين بعمل حركة تمرد تهدف للأطاحة بنظام حافظ الأسد الشيعى العلوى العلمانى ... كان مركز الحركة فى محافظة "حماة" مع تأييد كبير داخل محافظتى "حلب" و " إدلب" .... كان الأخوان يعدون لهذة الحركة من قبل ذلك بسنوات و قاموا بحفر نفق حربى كبير تحت مدينة حماة يمتد لعدة كيلومترات و ملؤوة بالأسلحة .... و فى خلال27يوم تمكن الجيش السورى بقيادة رفعت الأسد شقيق حافظ الأسد من دخول حماة ..... فبعد القصف بالمدفعية طول تلك الفترة ( قصف بيوت المدنيين التى أستغلها الأخوان كمناطق حربية ) كان علية القضاء على حركة التمرد فقام الجنود بملئ النفق الحربى بالمياة ثم قاموا بكهربة المياة لتخرج لهم آلاف الجثث بدون أى مجهود ... بعد ذلك نادت الميكروفونات التابعة للجيش تطلب من كل السكان أن ينزلوا ألى الشوارع حالا كيفما كانت حالتهم ... ثم قام رجال الجيش بفصل الأطفال و النساء جانبا و رصوا الذكور من بداية سن المراهقة حتى الشيوخ فى صفوف بجوار الحوائط ثم ببساطة شديدة ضربوا تلك الصفوف بالرشاشات بعدما تكرموا بأعطائهم فرصة لقرائة الفاتحة على أرواحهم .... بعد ذلك قاموا بتثبيت متفجرات فى المبانى و نسفوا معظم المدينة.. من ناحية ليتخلصوا من الذين أختبأوا فى المنازل و لم ينزلوا مع صوت الميكروفونات و من ناحية أخرى لتأديب شعب المدينة و أرهابهم .... وصل عدد القتلى فى هذة الفترة ألى 40 ألف بجوار 15 ألف مفقود ( بين مقتول و معتقل )... و بسبب هذة الأحداث أضطر حوالى 100 ألف للهرب من المدينة لينجوا بحياتهم ..... و أذا تمشيت فى مدينة حماة ستلاحظ أن معظم مبانى المدينة جديدة بنيت بعد هذا التاريخ ... و فوق كل هذا فأن الفئات الأخرى التى تعيش فى المدينة و التى لم تشترك فى الحركة لم تسلم أيضا من هذا الأنتقام الوحشى ... فتم تفجير الكنائس و قتل الكثير من الأبرياء .... بعد أنتهاء الأحداث تم مكافئة رفعت الأسد بتعيينة نائبا للرئيس لشؤون الأمن القومى

20 - الأخوان المسلمون
هناك قانون فى سورية ينص على معاقبة كل من ينتمى أو يؤيد جماعة الأخوان المسلمين بالأعدام ... و هذا شئ يعتبر طبيعيا و خصوصا أن جماعة الأخوان المسلمين جماعة أرهابية محظورة دوليا

21 - أيرادات الجيش
قال لى السوريين أن 85% من الدخل القومى يتم توجيهة نحو الجيش ... و حينما تسائلت عن عدم منطقية ذلك و خصوصا أنة لا توجد حرب دائرة فعلا كما أن أمكانيات الجيش السورى ضعيفة جدا ( فى حرب 73 وصلت أسرائيل بسهولة شديدة ألى أبواب دمشق) فوضحوا لى أن هذة الأموال تذهب للجيب و ليس الجيش!!!

22 - الحركة التصحيحية
تشبة كثيرا ثورة التصحيح التى قام بها السادات عام 1971..... حيث أعلن الرئيس حافظ الأسد عام 1970 أن حزب البعث أنحرف عن أهدافة الوطنية و أصبحت أهدافة شخصية بحتة و قال أنة منذ ذلك التاريخ تبدأ حركة لتصحيح أتجاهات الحزب لتخدم الوطن لا الأفراد
و حينما طلبت من السوريين أن يعلقوا على هذا قالوا أن هذة الثورة زادت من سيطرة أصحاب المصالح فى الدولة و من حينها أصبح الفساد فى كل مكان
تعجبت حينما قارنت بين تاريخ الحركة التصحيحية فى سوريا عام 70 و ثورة التصحيح فى مصر عام 71

23 - الأنتخابات
روى لى السوريين عما حدث فى أنتخابات الرئاسة التى حدثت بعد وفاة حافظ الأسد ..... كانت عبارة عن أستفتاء (نعم أو لا ) على بشار ..... فكان المسؤولون يشكون أبهام المنتخب بأبرة و يمسكون بيدة رغم أنفة و يعلمون على الدائرة المكتوب فيها " نعم " لكى يعرف العالم كلة أن الشعب السورى يبايع رئيسة بدمائة ..... و نعم الديموقراطية

24 - الوحدة الوطنية
رأيت فى سورية أجمل آيات الوحدة الوطنية ... وحدة ليست بالكلام و لا باللسان بل بالعمل و الحق ... لا تسمع فى سوريا أبدا عن فتنة طائفية و أذا جلست مع أحد و تكلمت عن الأديان الأخرى تجدة يمدح فى أبناء الديانات الأخرى ربما أكثر من أبناء ديانتة ... و حينما بحثت عن سبب هذة الوحدة وجدت أن السبب هو الجولان المحتلة و الحرب مع أسرائيل .... حالة الحرب جعلت السوريين يتمسكون بالمواطنة و يقفون معا صفا واحدا أمام العدو المشترك ... هم يدركون أنهم يحتاجون لكل يد تساعد لمواجهة العدو الضخم و بالتالى فهم يعادون كل صوت يفرق بينهم ..... قارنت فى ذهنى بين الوحدة الوطنية السورية و الغـليان العنصرى فى مصر و تسائلت : هل تحتاجون أيها المصريين لأن تفقدوا جزءا من أرضكم و تنشغلوا فى حرب تنهب مواردكم لكى ترعوا ضمائركم و تحترموا قيمة المواطنة؟

25 - لواء الأسكندرونة
فى سوريا توجد محافظتان تحت الأحتلال ... محافظة القنيطرة( الجولان ) تحت الأحتلال الأسرائيلى و محافظة لواء الأسكندرونة تحت الأحتلال التركى ... طبعا كلنا سمعنا عن الأحتلال الأسرائيلى للجولان و لكننا لم نسمع أبدا عن الأحتلال التركى للواء الأسكندرونة ..... و السبب واضح جدا ... لأن القنيطرة أخذها يهود فلابد من أستردادها منهم بأى ثمن أما لواء الأسكندرونة فأخذة مسلمين يبقى حلال عليهم!!! أليس الأثنان يحتلال جزء من الأرض فلماذا مقاومة واحد و مهادنة الآخر ؟ أنها العنصرية الدينية التى تحتاج دول الشرق الأوسط أن تتخلص منها
و ألذ ما فى الموضوع أنك أذا ذكرت لواء الأسكندرونة أمام أى شخص سورى سيقول لك أن فرنسا هى التى أخذتة منهم و أعطتة لتركيا مثلما فعلت بريطانيا بفلسطين فى وعد بلفور .... بأسلوب بسيط يلقون بالمسؤولية على غيرهم و يحاولون سحبها عن العنصر المسلم لأسقاطها على أى عنصر غير مسلم .

26- نحمى مصالحنا
تكلمت فى مرة أخرى مع أحد الموظفين المنتمين لحزب البعث و تطرق الحديث للأحتلال السورى للبنان فقال: أننا دخلنا لبنان لكى نحمى مصالحنا فى لبنان و وضعنا رئيسا هناك يحافظ على مصالحنا ..... فسألتة هل ترضى أن تحتل أى دولة سوريا لكى تحافظ على مصالحها ... و ذكرتة بالأحتلال الفرنسى لسوريا ... و قلت لة أن أى محتل فى الدنيا يكون هدفة الحفاظ على مصالحة ... فغير كلامة و قال أن الجيش السورى دخل لبنان لأيقاف الحرب الأهلية و أن الجيش السورى قدم 30 ألف شهيد من أجل أستقرار لبنان و تغافل أن الحرب بدأت و أستمرت بأيادى شيعية سورية أيرانية .... كما أن الحرب الأهلية لا تعتبر مبررا كافيا لأحتلال دولة و التدخل فى شؤونها و المجتمع الدولى وحدة الذى يكون لة الحق فى التدخل و ليس دولة بمفردها

27- الحزب القومى السورى
هو حزب يتمسك بالأنتماء لسوريا و يرفض عروبة سوريا و يرفض أى تكامل مع الدول المستعربة و يحاول أن يحقق الوحدة مع دول سوريا القديمة و يوجد فى الأردن و لبنان أحزاب بنفس الأسم و بنفس المبادئ ... فالمنتمين لهذا الحزب يفتخرون أنهم أبناء سورية القديمة صاحبة الحضارة و التاريخ و يرفضون أن يبدلوا هويتهم بهوية أجنبية
حينما كنت أتمشى فى شوارع سوريا كنت أجد الكثير من الملصقات على الحوائط تابعة لهذا الحزب ما بين أعلانات عن أجتماعات و أحتفاليات الحزب و بين شعارات الحزب و علمة الخاص و بين صور قيادات الحزب و شهداؤة ..... تعجبت جدا أن حزب معارض فى سوريا تُترك لة هذا الحرية فسألت الشباب السورى و فوجئت بأنهم يشاركونى التعجب لأن هذة الحرية يشاهدونها لأول مرة فى حياتهم و لا يعرفون سبب هذا التغيير

28 – الشهور السورية
لازال الشعب السورى محافظا على أسماء الشهور السورية ( شباط , أزار , نيسان , أيار , ....) و يستخدمها عوض أسماء الشهور الميلادية ... و أتسائل هل نحن أقل من الشعب السورى لكى ننسى و نتبرأ من الشهور الفرعونية ( توت , بابة , هاتور ,......) مع فارق أننا أصحاب أول تقويم فى التاريخ كما أن التقويم الميلادى مقتبس من التقويم المصرى و صنع بأيادى مصرية

29- مذابح تركيا 24 نيسان 1915
حينما زرت كنائس الأرمن و السريان وجدهم لازالوا متأثرين بالمذابح التى حدثت فى تركيا ( فى منطقة طور عابدين) عام 1915 ... فى مطرانية الأرمن بدمشق رأيت نصباًً تذكاريا لشهداء الأرمن الذين قتلوا فى هذة الفترة ... سألت عن هذة المذابح فسمعت مفاجئات ....
كان الأكراد فى ذلك الوقت لهم وضعهم و قوتهم و كانوا ولاية واحدة تابعة للحكم العثماني إذ لم تكن الحدود فى ذلك الوقت كما اليوم.... و طمعا فى الحصول على أراضى و ممتلكات المسيحيين و لأرضاء جماعات متطرفة دينيا أتهم الأكراد الأرمن بالخيانة و التمرد و أستطاعوا الحصول على موافقة و تأييد الخليفة العثمانى فنادت المآذن بمعاقبة الأرمن و من يساندهم .... فى أيام لا يزيد عددها عن عدد أصابع اليد الواحدة تم قتل مليون و 800 ألف أرمنى بالأضافة ألى نصف مليون سريانى بالأضافة ألى أعداد أخرى من طوائف مسيحية أخرى أى أن العدد قد يزيد عن مليونين و نصف مسيحى من بينهم عدد كبير من الأساقفة و الرهبان و رجال الدين .... تم فى تلك الفترة أيضا تدمير معظم الأديرة و الكنائس فى هذة المنطقة و سلب جميع ممتلكات المسيحيين سواء الذين قتلوا أو الذين تركوا وطنهم هربا من تلك الأحداث ... فى هذة الأحداث أسلم الكثير من المسيحيين إما خوفا من الأضهاد أو تحت وطأة التعذيب .... و لم تكن هذة هى المرة الأولى التى يضايق الأكراد فيها المسيحيين فأضهاد الأكراد للمسيحيين ظل لأكثر من ألف عام فى تلك المنطقة.... فى النهاية لم يهنأ الأكراد بكل هذا إذ أنقلبت عليهم الحكومة التركية مع باقى حكومات المنطقة و بدأت معهم مسلسلات الأبادة الجماعية

30 – أزمة الأكراد فى سوريا
تقابلت هناك مع شاب كردى و لأول مرة فى حياتى أسمع اللغة الكردية و هنا تحدثنا عن موقف الأكراد فى سوريا خصوصا أن سوريا تستوعب بدون مشاكل أعراق مختلفة ( شراكسة و أرمن و سوريين و غيرهم ) ... فحدثنى عن مطالب الأكراد و أهمها أن هناك نصف مليون سورى من أصل كردى يعيشون فى سوريا و الحكومة ترفض أستخراج بطاقات لهم و تعتبرهم أجانب و هؤلاء الناس يعيشون بلا هوية و لا جنسية محرومون من كل خدمات الدولة , يعيشون غرباء على أرضهم فى الوقت الذى فية لا تعترف بهم أى دولة أجنبية !
و لكن هناك أكراد كثيرين لهم بطاقات هوية و تعترف بهم الدولة كسوريين و لكن الدولة لا تريد أن تعترف بالباقين حتى لا ترتفع نسبة الأكراد بين المواطنين السوريين مما يسمح للأكراد بطلب المزيد من الحقوق داخل الدولة مما يضايق المستعربين العنصرين الذين يرون نفسهم أفضل أمة على الأرض
و الأكراد لهم أحتياجات أخرى فهم يطالبون بأعتراف الدولة باللغة الكردية لغة رسمية و تعليمها فى المدارس التى توجد فى مناطق كردية الأمر الذى ترفضة بشدة حكومة البعث العروبية .... كما أن الأكراد يعانون من تضييق من أجهزة الأمن على أنشطتهم و تحركاتهم بل قد وصل الأمر ألى أتخاذ قرار بالقبض على معظم الشباب الأكراد فى سوريا فى الربيع الماضى و تم التكتيم على هذا القرار فلم يعرف الرأى العالمى بة على الرغم من أن القرار تم تنفيذة
لكن الأكراد لم يستسلموا , فهم يبنون مدارس خاصة و يعلمون اللغة الكردية فيها و قد قاموا بمظاهرة فى بداية هذا العام قاموا فيها بتكسير مراكز الشرطة و مقار حزب البعث داخل المناطق الكردية و خصوصا مدينة القامشلى الكردية ( بمحافظة الحسكة ) و لكنهم نالوا عقابا رادعا على موقفهم و إن كانوا لم يستسلموا

31 - كراهية العرب لنا
تعاملت أثناء تواجدى فى سوريا مع الكثير من السياح آتين من معظم الدول المستعربة ( عراقيين و أردنيين و يمنيين و سعوديين و لبنانيين و كويتيين و فلسطينيين و .....) و ما تعجبت لة هو الكراهية الغير مبررة لمصر و لكل ما هو مصرى و أنتهاز كل فرصة لسب مصر و شعبها و تاريخها و حضارتها و أخلاق شعبها ... و كنت أتوقع ألا يقول أحدهم شئ يهين مصر أمامى كنوع من الذوق و لكنى فوجئت أن الكثيرين كانوا يفرحون حينما يجدوا أنسان مصرى لكى يملأوا أذنة بالأهانة و التقريع ... و لازلت أذكر جملة ضابط الجوازات الأردنى " أنت مصرى ؟ .... أيش جابك؟ " رغم أنى كنت أمر فقط بالطريق الدولية من خلال الأردن و لن أدخل أى مدينة أردنية... الشعب الوحيد الذى كان الكثير من أفرادة - و ليس كلهم - يحبوننا هو الشعب السورى .... و كثيرا ما كنت أسمع من السوريين تعبيرات المحبة و الأحترام للشعب المصرى و حضارتة الفرعونية و دورة الرائد فى المنطقة و آن كانوا يعاتبونا على عدم الدخول فى حرب مع أسرائيل على الرغم من أنهم لا يحاربونها .

32 – العرب شعب لا يجيد ألا الكلام
كنت متواجدا فى سوريا أثناء نشوب الحرب بين أسرائيل و حزب اللة و سمعت التهديدات التى قالتها سوريا و أيران تجاة أسرائيل ... الموضوع كان من الممكن أن يتحول ألى حرب نووية فى المنطقة ... و بسبب هذة التهديدات ترك الكثير من السياح الأراضى السورية قبل موعدهم .... و لكنى أصررت أن أبقى أستمتع بوقتى و لا أرحل حتى موعدى ... كنت واثقا أن العرب لا يجيدون ألا التهديد و الوعيد بينما لن يتحرك أحرهم ... كنت متأكدا أنة لن تحدث أى حرب مهما حدث ... النظام السورى محتلة أراضية ( الجولان ) منذ عام 1967 و مع ذلك فلم يحاول الحرب من أجلها من أكثر من ثلاثين عاما فهل الآن سيحارب من أجل لبنان ؟ .... و فعلا بقيت فى سوريا و حدث ما توقعتة تماما و لم تتحرك سوريا أبدا

33 – مسايسة الشعب
النظام السورى نظام ذكى فى طريقة تعاملة مع الشعب ... فالنظام على الرغم من دكتاتوريتة و دمويتة ألا أنة محبوب من نسبة غير قليلة من الشعب حتى المتضررين منة ... و السبب فى هذا هو مكرة و تجاوبة الشكلى مع عواطف الشعب ... بمجرد حدوث أى أزمة فى المنطقة تنظم الدولة المظاهرات و يخرج فيها الكثير من القيادات و تقوم الشرطة بتقديم كل التسهيلات لهذة المظاهرات و هكذا تم أفراغ حاجة الشعب للتظاهر .. و يخرج الرئيس يسب و يلعن العدو الأمبريالى و يتوعد و يهدد ... و كل هذا يفرح الشعب الذى يظن أن القوى العظمى فى العالم تهاب قوتة ... تجاوب القيادات مع عواطف الشعب حتى و لو على حساب الوطن جعل النظام محبوبا
لكنى أقول أن هذا التجاوب شكلى لمجرد أرضاء الشعب ... فمثلا النظام لا يتورع عن الأسائة و التهديد لأسرائيل بسبب و بدون سبب و هذا يعجب الشعب كثيرا لكن بنظرة واقعية ماذا فعل النظام السورى لأسرائيل ؟ .... لا شئ فمنذ هدنة 73 لم تحدث أى معارك بين الجانبين و يوجد سلام بين البلدين ... الشعب معجب بحكومتة التى تتحدى أسرائيل بينما فى الحقيقة هى لا تتحداها
أيضا فى مشكلة لبنان فى شهر يوليو 2006 زعم النظام أنة يدعم حزب اللة و يساند لبنان و هدد بالدخول فى الحرب و هذا أعجب الشعب كثيرا بينما فى الواقع أن سوريا لم تقدم أى شئ للبنان فلا يوجد و لو حتى طلقة سورية واحدة وجهت لأسرائيل ... فالموضوع لم يزد عن تأييد بالكلام بينما اللبنانيين يموتون
يكرة السوريين النظام المصرى و يتهمونة بالخيانة و العمالة لأسرائيل و أمريكا و يكرهون معاهدة السلام التى بيننا و بين أسرائيل .... لكن لو فكر السوريين لوجدوا أن ما يفعلة النظام السورى لا يختلف عما يفعلة النظام المصرى فكلا النظامان لا يحاربان أسرائيل و يحترمان أراضيها و مجالها الجوى و كلا النظامان لم يحاربا من أجل لبنان ... لكن الفرق أن النظام السورى يوهم شعبة بعكس الحقيقة و الشعب مسرور بالخديعة ... و النظام السورى ليس بنضج النظام المصرى الذى أختار مصلحة البلد الحقيقية على حساب عواطف الشعب التى لن تفيدة فى حل مشاكلة الأقتصادية و الأجتماعية

34 – جامع بجانب كل كنيسة
فى سوريا هناك قانون يوجب بناء جامع بجانب كل كنيسة بحجة الوحدة الوطنية .... حينما تكلمت مع المسيحيين السوريين وصفوا هذا القانون أنة ( حرب نفسية ) ... فلو كان هذا القانون هدفة حقا الوحد الوطنية فلماذا لا ينص أيضا على بناء كنيسة بجانب كل جامع

35 - المسجد الأموى
قال لى الكثير من المسيحيين السوريين أن المسجد الأموى بدمشق و المسجد الأموى بحلب كلاهما كانا كنيستنان و تم تحويلهما ألى جوامع .... و لازال الكثير من المسيحيين هناك يقولون على المسجد الأموى بدمشق " كنيسة يوحنا المعمدان " و على المسجد الأموى بحلب " كنيسة زكريا الكاهن ".... و يساند هذا الكلام وجود رفات القديس يوحنا المعمدان بالمسجد الأموى بدمشق و رفات زكريا الكاهن بالمسجد الأموى بحلب ... كما أن المسجد الأموى بدمشق بة جرن معمودية داخل الجامع و بة نقوش صلبان على الحوائط مع رسوم لأشجار و طيور ( شئ غير مألوب بالمساجد ) و لة ثلاث مآذن و 24 باب بالأضافة للباب الملوكى و هذة طريقة بناء مألوفة فى بعض الكنائس القديمة .... بالأضافة ألى أن المبنى بالطول جهة الشرق ( قبلة المسيحيين )

36 - البوليس السياسى
سوريا دولة بوليسية و البوليس السياسى نشط جدا فى سوريا لدرجة أنى قابلت الكثيرين الذين فوجئت أن البوليس السياسى كان قد حقق معهم أكثر من مرة فى الماضى ... قال لى أحد البعثيين أن قوة الجهاز البوليسى عندهم وصل لدرجة أن كل 3 أفراد يكون منهم عنصر بوليس سرى .... و قد نجح البوليس عندهم فى أرهاب الشعب لدرجة كبيرة جدا ... فمثلا أحد الذين تم التحقيق معهم فى الماضى قال لى " جعلونى أشعر أن هناك شرطيا داخل عقلى يراقب أفكارى و سيبلغ عنى أذا فكرت فكرة لا تعجب الدولة ... أصبحت أخاف من التفكير "
و منذ وصولنا سورية شعرنا بنشاط البوليس السياسى حولنا ... كانت الكثير من العناصر البوليسية حولنا تحاول أستدراجنا فى الكلام و توصيل معلومات عنا لقيادات أعلى ... و لم يكن أكتشاف هذا صعبا لأن عنصر البوليس السرى كان يتمتع بصلاحيات كثيرة فى المنشئات التى نتعامل معها لا تتناسب مع سنة أو وضعة الأجتماعى ( كأن يكون طالب جامعى مثلا ) .... البوليس السورى ذكرنى بمصر أثناء الأحتلال الأنجليزى

37 – يجيبونى
دعابة سياسية قالها لى أحد السوريين كدليل على عدم أمكانية الهرب من البوليس السورى و على عدم وجود فرصة للخروج حيا من تحت أيدى البوليس السورى ....
تاة أحد السوريين فى الصحراء و لم يكن معة شئ ألا الموبيل و جاع و عطش و وصل لدرجة أنة سقط على الأرض مرهقا و منتظرا للموت و فكر فى أهلة الذين لن يجدوا جثتة ... فطرأت علية فكرة ... قال طالما ميت ميت أتصل بالقصر الجمهورى ( أربع أصفار ) و هم هيجيبونى ( بس مشهيخرج حى ) ... و فى خلال ثلاث دقائق بعد المكالمة رأى سيارة البوليس آتية لة خصيصا

38 - جمرك نويبع
رجعت مصر عن طريق ميناء نويبع ... و عند مرورى بالجمرك حدث ما لم أتخيلة ... طلب الضابط بقشيشا فأعطيتة جنيهان فأعترض على صغر المبلغ فأعطيتة عشرة جنيهات ... و فوجئت بعد ذلك أن العشرة جنيهات كانت ثمنا لعدم تفتيش كل حقائبى ... آلاف من الناس يدخلون يوميا عبر جمرك نويبع و أكثر من نصفهم لا يتم تفتيشهم ... كان أحد المسافرين معنا يحمل بضائع كثيرة و مر بها دون جمارك بينما حين مر بها عند الحدود الأردنية أثاروا لة مشكلة كبيرة و دفعوة مبلغ تأمينى ليضمنوا أن هذة البضائع لن تدخل الأردن ... ما رأيتة بعينى فى جمرك نويبع جعلنى أدرك أن المخدرات و الأسلحة و غيرها من الممنوعات التى تدخل بلدنا لا تأتى عبر النقاط الحدودية فى الصحراء بل عبر الموانى الرسمية و تحت مسمع و مرأى رجال الشرطة .... و أدركت أيضا حجم الكميات المهولة من المخدرات التى تدخل مصر يوميا من خلال هذا المكان لتدمر المواطن المصرى

39 – هل كلامى متناقض ؟
هل أنا أناقض نفسى فيما كتبت ؟ فأحيانا أمتدح النظام السورى و أحيانا أقف ضدة ... أحيانا أقف مع الأكراد و أحيانا ضدهم ... أحيانا أتكلم عن الوحدة الوطنية هناك و أحيانا أتكلم عن تمييز دينى عندهم ...
أنا لا أعتقد أنى أقول كلام متناقض ... بل أنا أتحدث عن بشر لهم مزايا و لهم عيوب ... و ليس حديثى عن مزاياهم تأليها لهم و لا حديثى عن عيوبهم يعنى أنهم شياطين ... أنا ناقد محايد ... و النقد فى معناة الأصيل يعنى الأشارة ألى الأيجابيات و السلبيات معا .... فأنا لست عميلا لأحد لأكتم سلبياتة و لست عدوا لأحد لأكتم أنجازاتة

Post a Comment

Every post represents my opinions when I wrote it, but not necessary now!
كل مقال يعبر عن آرائى فى تاريخ كتابته، و ليس بالضرورة عن أرائى حاليا

  © Blogger template Simple n' Sweet by Ourblogtemplates.com 2009

Back to TOP